//Put this in the section

محمد هنيدي يحذر من المصابة رقم 31 التي “نقلت كورونا للآلاف”: لا ترتكبوا خطأها

حذر الفنان محمد هنيدي من تكرار ما فعلته مُصابة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية، عندما نقلت الإصابة إلى عدد كبير من الأشخاص، أثناء مشاركتها في مراسم دينية، وهو ما أجبر زعيم طائفة دينية على الاعتذار لتسبب جماعته في نشر كورونا.

تفاصيل أكثر: هنيدي وفي فيديو جديد نشره على حسابه في موقع تويتر، الجمعة 20 مارس/آذار 2020، سرد قصة المريضة رقم الحالة 31 في كوريا الجنوبية، قائلاً إنها “تسببت في نقل الإصابة بالفيروس لنحو 8 آلاف شخص”، مستنداً بذلك إلى ما ذكرته تقارير صحفية عن السيدة.




هنيدي قال إن “السيدة شعرت بارتفاع درجة الحرارة، لدرجة أنها أصيبت خلال حادث با لسيارة ارتكبته بسبب الحرارة، وبعد نقلها للمستشفى نصحها الأطباء بضرورة إجراء اختبار لفيروس كورونا، لكنها رفضت”.

أضاف هنيدي أن السيدة عندما خرجت من المستشفى لم تجلس في المنزل، بل ذهبت إلى أكبر تجمعين دينيين في كوريا، ونقلت العدوى لنحو 1200 شخص، وفي اليوم الثاني ذهبت إلى فندق برفقة صديقتها لتناول العشاء، وهناك نقلت العدوى للموجودين داخل الفندق”.

أشار هنيدي إلى أنه بعدما كانت كوريا تسجل إصابات قليلة جداً بفيروس كورونا، “أصبحت تسجل فوق 8 آلاف إصابة”، مضيفاً: “هذه المريضة التي تحمل رقم 31 لا أريدك أن تكون مثلها، احمِ نفسك واحمِ أسرتك واحمِ بلدك”.

حظي فيديو هنيدي بتفاعل كبير بين المغردين على موقع تويتر، وأعاد نشر الفيديو 7 آلاف شخص، بينما نال إعجاب ما لا يقل عن 30 ألفاً آخرين.

يأتي وقت نشر فيديو هنيدي في وقت تتزايد فيه المطالب بمصر بضرورة التزام المنازل واتباع إجراءات الوقاية، لمنع انتشار تفشي فيروس كورونا في الأراضي المصرية، لا سيما بعدما سجلت السلطات حالة وفاة و29 إصابة جديدة بفيروس كورونا، الجمعة 20 مارس/ آذار 2020 ليرتفع الإجمالي إلى 285 إصابة بينهم 8 وفيات.

قصة الطائفة الكورية: عندما بدأت كوريا الجنوبية تُسجل ارتفاعاً في أعداد الإصابات، أجرت فحصاً لأكثر من 260 ألف شخص، مرتبطين بكنيسة شينتشونجي، وهي طائفة دينية على علاقة بأكثر من نصف الإصابات

هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قالت بداية مارس/آذار 2020، إن زعيم الطائفة لي مان-هي اعتذر عن الدور الذي لعبه أنصار طائفته في نشر فيروس كورونا في البلاد.

في مؤتمر صحفي، انحنى رئيس كنيسة شينتشونجي وجثا على ركبتيه طالباً الصفح من الشعب، في وقت طالبت فيه حكومة مدينة سول باستجوابه في تهمة القتل، بسبب عدم التعاون كما ينبغي مع السلطات.

يزعم لي مان هي (88 عاماً) أنه يجسّد المجيء الثاني للمسيح، ويعرّف عن نفسه باسم “القس الموعود” المذكور في الإنجيل، وأسّس الرجل كنيسة شينتشونجي في عام 1984. وشينتشونجي تعني “السماء والأرض الجديدة” في اللغة الكورية، ويعتقد أتباع لي أنه سيصطحب معه إلى الجنة 144 ألف شخص، بحسب بي بي سي.

تقول الكنيسة إنّ أكثر من 20 ألف شخص يتبعون تعاليمها خارج كوريا الجنوبية بما في ذلك في الصين واليابان ومناطق في جنوب-شرقي آسيا، وتُعرف الطائفة باكتظاظ أتباعها أثناء القداديس. ويقال إنّ النظارات والقلائد والأقراط محظورة خلال القداديس.

يُشار إلى أنه حتى السبت 21 مارس/آذار 2020، وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية إلى 8652، بينما توفي 100 شخص جراء الفيروس.