//Put this in the section

خطة سرية للجيش الأمريكي للسيطرة على واشنطن وفرض الأحكام العرفية إذا فشلت الحكومة بمكافحة كورونا

تسود مخاوف في الولايات المتحدة من تعطل الكونغرس والمحكمة العليا وجزء كبير من السلطة التنفيذية بسبب جائحة كورفيد- 19، وعلى الرغم من إعلان الرئيس دونالد ترامب لاختبار فحص للفيروس التاجي، وكانت نتيجته جيدة، إلا أن هناك استعدادت لتنفيذ خطط سرية تكفل “استمرارية الحكومة”، بما في ذلك إخلاء واشنطن العاصمة و”تفويض” العديد من مسؤولي الدرجة الثانية لمهمات قيادية من أماكن نائية ومعزولة.

ووفقا لصحف أمريكية، فقد وضع الجيش خطة لمواجهة الخطر المحتمل والسيناريوهات القادمة للكوارث، بما في ذلك انتشار العنف المحلي بسبب نقص الغذاء أو ظهور ما يسميه الجيش بالظروف “غير العادية”.




وافادت منافذ إخبارية أنه توجد بالفعل عدة خطط سرية جداً لما يفترض أن يفعله الجيش إذا كان خلفاء الدستور في حالة من العجز، وقد تم إصدار أوامر احتياطية قبل أكثر من ثلاثة أسابيع لإعداد هذه الخطط، ليس فقط لحملة واشنطن، ولكن ايضاً للاستعداد لاحتمال فرض شكل من اشكال الأحكام العرفية.

ووفقا لوثائق ومقابلات مع خبراء عسكريين، فإن الخطط المختلفة، التي تحمل عدة اسماء من بينها “زودياك” و”فريجاك” و”اوكتاغون”، هي قوانين سرية لضمان استمرارية الحكومة، وأشارت مصادر إلى أن هذه الخطط تسمح بالتحايل على الأحكام الدستورية العادية لخلافة الحكومة، والسيطرة على القادة.