//Put this in the section

في الصين من يخفي إصابته بأعراض كورونا سيوضع على “القائمة السوداء”

كشفت وسائل إعلام صينية أن السلطات قررت معاقبة كل من يُضبط بإخفاء أعراض فيروس كورونا، وذلك باستخدام نظام الائتمان الاجتماعي للبلاد، رغم تراجع أعداد المصابين بـ”كورونا” وإعلان الصين عن قرب تجربة لقاح للفيروس.

ذكر موقع Business Insider الأمريكي، الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020، نقلاً عن موقع أخبار التكنولوجيا الصيني Abacus، أن سلطات بكين أعلنت أن نقاط الائتمان الاجتماعي الخاصة بالمواطنين الذين يدخلون المدينة قادمين من الخارج ولا يكشفون عن إصابتهم بالأعراض أو التاريخ الطبي المرتبطَين بفيروس كورونا- ستنخفض.




جاء هذا الإعلان عقب ورود تقارير عن عودة امرأة إلى بكين قادمة من الولايات المتحدة بعد إصابتها بالحمى والسعال، وثبوت إصابتها بالفيروس بعد ذلك. وذكرت شرطة بكين، الإثنين 16 مارس/آذار، أن المرأة تخضع للتحقيق وقد تُوجَّه إليها تهمة إعاقة الوقاية من الأمراض المُعدية ومكافحتها.

فقد طبَّقت شنغهاي سياسة مماثلة في فبراير/شباط، على أي شخص يُخفي سفره إلى المناطق الموبوءة بفيروس كورونا، أو كان على اتصال مع مرضى تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا أو اشتُبه فيها.

يُذكر أن نظام الائتمان الاجتماعي بالصين يُطبَّق في الوقت الحالي بطريقة غير منهجية، حيث تفرض السلطات المحلية قواعدها الخاصة. وقد أُعلِنَ عنه لأول مرة عام 2014، ويُستخدم نظام الائتمان الاجتماعي لمكافأة ومعاقبة المواطنين على حد سواء.

إذ يمكن وضع الأشخاص الذين لديهم نقاط قليلة في هذا النظام على القوائم العامة السوداء، ومنعهم من حجز تذاكر القطارات، وشراء العقارات.