//Put this in the section

السر المميت: الحكومة الصينية كانت تعلم بفيروس كورونا قبل شهر من الإعلان عن أول إصابة

ظهرت تسع حالات إصابة بالفيروس الغامض في الصين في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ، أربعة رجال وخمس نساء، ولم يتم اعتبار أياً من هذه الحالات ” المريض صفر”، وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى أول مريض ينقل العدوى.

وأشارت تقارير جديدة صادرة من بكين إلى أنه يمكن تتبع أول حالة مؤكدة لفيروس كورونا إلى منتصف نوفمبر، قبل شهر من ادعاء الحكومة الصينية أنها على علم بذلك.




وتظهر الوثائق الحكومية التي اطلعت عليها صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” أن أول إصابة تم الإعلان عنها للفيروس كانت في 17 نوفمبر، حيث يعتقد العلماء أن شخصاً يبلغ من العمر 55 عاماً من مقاطعة هوبي في وسط الصين، يمكن أن يكون “المريض صفر” على الرغم من عدم تأكيد ذلك.

وكشفت الوثائق أنه تم الإبلاغ عن حالة جديدة إلى خمس حالات، كل يوم بعد 17 نوفمبر، وبحلول 15 ديسمبر/ كانون الأول، ارتفع عدد الإصابات إلى 27 ، وبعد خمسة أيام، وصل العدد إلى 60، حسبما ذكرت الصحيفة.

وفي 27 ديسمبر/كانون الأول، أخبر تشانغ جيشيان، وهو طبيب صيني من مستشفى مقاطعة هوبي للطب الصيني الغربي، السلطات الصحية أن المرض الغريب الذي يشبه الالتهاب الرئوي الذي يصيب الناس، كان في الواقع ناتجاً عن فيروس تاجي جديد، وبعد ذلك بثلاثة أيام، قفز عدد الحالات المؤكدة إلى 266، وبعد 24 ساعة، ارتفع العدد إلى 381.

ووفقا لموقع منظمة الصحة العالمية، كانت أول حالة مؤكدة للفيروس في 8 ديسمبر، ومع ذلك، نشرت المجلة الطبية “لانسيت” تقريراً عن أطباء من الصين عالجوا أحد المصابين في 1 ديسمبر.

وقد تعرضت الصين للتمحيص خلال الأزمة مع اتهامات بانها قامت بإخفاء المعلومات التي كانت تعرفها عن المرض الفتاك، ومتى عرفته.