//Put this in the section

وزير الداخلية الأسترالي المصاب بفيروس كورونا التقى إيفانكا ترامب

أكدت صورة، نشرتها وسائل إعلام أمريكية، الجمعة 13 مارس/آذار 2020، أن وزير الداخلية الأسترالي بيتر دوتون، الذي أعلن إصابته بفيروس كورونا، التقى إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، الأسبوع الماضي، خلال زيارته للبيت الأبيض، حيث التقى هناك كبار القادة الأمريكيين.

دوتون، الذي زار البيت الأبيض يوم 5 مارس/آذار 2020، أكد الجمعة في بيان أصدره مكتبه: “استيقظت هذا الصباح وأنا أعاني من ارتفاع في درجة الحرارة واحتقان في الحلق”. وأضاف أن السلطات الصحية في كوينزلاند أبلغته بعد ظهر اليوم أنه مصاب بكورونا.




المتحدثة باسم دوتون أكدت أيضاً أنه حضر اجتماعاً في سيدني يوم الثلاثاء، التقى خلاله مع رئيس الوزراء سكوت موريسون وغيره من أعضاء الحكومة.

إيفانكا لم تكن لوحدها بالصورة

وبالعودة إلى الصورة التي شاركت فيها إيفانكا الوزير دوتون، ظهر فيها أيضاً المدعي العام الأمريكي ويليام بار، ووزير الأمن البريطاني جيمس بروكينشاير، ونشرتها السفارة الأسترالية في أمريكا، ما قد يعرضهم جميعاً للعدوى.

لم يصدر بعد أي تعليق من إيفانكا ترامب أو البيت الأبيض حول الأمر، وما إذا كانت ستخضع لحجر صحي بعد تأكيد إصابة دوتون.

إيفانكا ترامب بجانب الوزير الأسترالي/ مواقع التواصل الاجتماعي

إيفانكا ترامب بجانب الوزير الأسترالي

يذكر أن النصيحة الطبية الحالية أن الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع حالة مثبتة من الفيروسات التاجية يجب عليهم عزل أنفسهم لمدة 14 يوماً.

أستراليا تشهد تدهوراً كبيراً

من جهته، دعا رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إلى عدم التجمع في مجموعات تضم أكثر من 500 شخص، لكنه قال إنه سيظل يذهب لممارسة لعبة الرجبي في نهاية الأسبوع، في الوقت الذي حذر فيه مسؤولون في قطاع الصحة من أن ملايين السكان سيصابون بفيروس كورونا المستجد خلال أشهر.

يذكر أن أستراليا سجلت 156 إصابة وثلاث وفيات بسبب المرض الشبيه بالإنفلونزا، وهي أرقام تتوقع السلطات أن تتزايد بسرعة في الأسابيع القادمة.

موريسون قال أيضاً إن حكومته ستحظر اعتباراً من يوم الإثنين من التجمعات غير الضرورية لأكثر من 500 شخص، إلا أن هذا لا يشمل المدارس أو المطارات أو وسائل النقل العام.

كما أضاف موريسون للصحفيين في سيدني: “هذه خطوة مبكرة نتخذها كإجراء احترازي”، مضيفاً أن الأستراليين يجب أن يعيدوا النظر في خطط السفر للخارج.

وأصاب الفيروس حتى الآن حوالي 135 ألف شخص، وأودى بحياة أكثر من 4900 في أنحاء العالم.