//Put this in the section

محامي جبران باسيل لفريد الخازن: عقلية إقطاع وتسلط مشيخة دفنتهما ثورات الشعوب!

اصدر المحامي ماجد بويز بيانا، رد فيه على النائب فريد الخازن، جاء فيه: “فوجئت اليوم بتصريح للنائب فريد الخازن، يطالب فيه بمنعي من دخول قصر العدل، ويربط مسألة الاصلاح القضائي بذلك، ويهدد بفضح القضاة بزعم أنهم “يفتحون سكة معي” على حد زعمه. بادئ ذي بدء أن يطالب محام ونائب بمنع محام زميل له من دخول قصر العدل لهي سقطة اخلاقية ومهنية وقانونية لا تستند الى أي سند أو حق من أي نوع كان، بل تكشف عن عقلية الإقطاع وتسلط المشيخة اللتين لفظتهما القوانين ودفنتهما ثورات الشعوب لتبقى بعض الرواسب منهما معششة في العقول المريضة.

وتتحول هذه السقطة الى فجور ووقاحة عندما يكشف عن السبب الرئيسي وراء التصريح المذكور، وهو تدخل النائب المذكور لمصلحة احدى المناصرات له التي تشغل وظيفة أمينة صندوق أحدى البلديات المدعوة ر.س المتهمة باختلاس مبلغ كبير من صندوق البلدية التي أتوكل عنها وثبوت هذا الجرم بحق أمينة الصندوق وطردها من وظيفتها بقرار من الهيئة العليا للتأديب، وتوقيفها من قبل النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان بناء لشكوى من البلدية.




فيا حضرة النائب والمحامي إن إصلاح القضاء الحقيقي لا يكون بالتدخل لمصلحة مختلسي المال العام لأسباب سياسية في السر، والتشدق في العلن بوجوب استرداد المال العام المنهوب وإصلاح القضاء. ولا يكون كذلك باختلاق الاكاذيب بهدف منع محام من ممارسة واجباته المهنية عبر القدح والذم والتشهير.

وختاما، فان مزاعم النائب المذكور عن تدخل مزعوم لي مع القضاة لا اساس له من الصحة، وهو يتعرض لكرامة الجسم القضائي، ويأتي كما بينت أعلاه في معرض التهديد لأغراض رخيصة تتمثل بتأمين الحماية السياسية لإحدى المناصرات له المختلسة للمال العام”.