//Put this in the section

ترامب يعلن: لا رحلات طيران بين أمريكا وأوروبا لـ30 يوماً باستثناء بريطانيا

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليل الأربعاء الخميس 12 مارس/آذار 2020، أن بلاده ستعلّق استقبال الرحلات الجوية كافةً القادمة من أوروبا بأكملها، باستثناء بريطانيا، مدة 30 يوماً؛ في محاولة لوقف انتشار وباء فيروس “كورونا المستجد”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس ترامب في خطاب وجهه إلى “الأمة الأمريكية” من المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، في العاصمة واشنطن.




قال ترامب في خطابه: “من أجل منع الإصابات الجديدة من الوصول إلى شواطئنا، سوف نعلق جميع الرحلات من أوروبا إلى الولايات المتحدة للأيام الثلاثين المقبلة”.

وأضاف: “القواعد الجديدة تدخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة”، مبيناً أنه “سيتم تعديل هذه القيود حسب الظروف على أرض الواقع”.

لفت ترامب إلى أنه “ستكون هناك استثناءات للأمريكيين الذين خضعوا لفحوصات مناسبة، ولن تنطبق هذه القيود فحسب على أعمال التجارة والشحن؛ بل على أنواع أخرى مختلفة من الأشياء، كل ما يأتي من أوروبا إلى الولايات المتحدة”.

أوضح أن الولايات المتحدة قادرة على مواجهة الفيروس، لافتاً إلى أنه تم تسجيل انخفاض في أعداد المصابين، خلال الأيام الماضية.

ترامب قال إن الاتحاد الأوروبي فشل في اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، وإن واشنطن اتخذت خطوات جدية في هذا الصدد، وخصصت أكثر من 8 مليارات دولار لمواجهة فيروس كورونا، ومساعدة المتضررين من هذا الوباء.

تابع في السياق ذاته، قائلاً: “لدينا أفضل الأنظمة الصحية في العالم، وسنعرقل انتشار فيروس كورونا”، مضيفاً: “أمرت بتوفير قروض ذات فوائد مخفضة للعمال بالولايات المصابة”.

كما بين أن “ما يحدث بسبب فيروس كورونا ليس أزمة مالية”.

عدد الإصابات في أمريكا

وارتفع عدد المصابين بفيروس “كورونا المستجد” بالولايات المتحدة، إلى 1107 أشخاص، في حين وصل عدد الوفيات من جرّاء الإصابة إلى 32 حالة، الأربعاء.

جاء ذلك بحسب أخبار تناقلتها عديد من وسائل الإعلام المحلية، والتي أشارت إلى أن الإصابات بالفيروس في تزايد مستمر.

ووفق المصادر ذاتها، فقد تم تسجيل 1107 إصابات بالفيروس حتى مساء الأربعاء، في حين وصل عدد من لقوا حتفهم من جرّاء الإصابة إلى 32 حالة وفاة.

عقب إعلان منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق من الأربعاء، تصنيف فيروس كورونا “وباء عالمياً”، اتخذت السلطات الأمريكية قراراً يقضي بإلغاء عدد من الأنشطة والفعاليات في عموم البلاد، كإجراء احترازي لمنع انتشار الفيروس.

وتفيد إحصاءات غير رسمية بأنه حتى مساء الأربعاء، سُجلت إصابة 125 ألفاً و597 بـ”كورونا”، في 121 دولة وإقليماً، وتسبب الفيروس في وفاة 4605 حول العالم.