//Put this in the section

القصة لم تعد مزحة.. ١١ إصابة جديدة بكورونا في لبنان!

القصة لم تعد مزحة. 51 حالة #كورونا في لبنان بعد الإعلان عن 11 حالة جديدة اليوم. الوقاية وحدها لم تعد حلاً، برغم أهميتها. على الدولة اتّخاذ اجراءات طوارئ حاسمة، كحال دول كبرى، منها إيطاليا. فماذا في تفاصيل التقرير الصادر عن مستشفى رفيق الحريري الحكومي؟

العدد الإجمالي للحالات التي تم استقبالها في الطوارئ المخصّص للكورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية: 130 حالة، احتاجت 18 حالة منها إلى دخول الحجر الصحي، فيما يلتزم الباقون الحجر المنزلي.




العدد الإجمالي للفحوص المخبرية: 202

النتائج السلبية: 191

النتائج الإيجابية: 11.

غادر المستشفى 21 شخصا كانوا موجودين في منطقة الحجر الصحي، بعد أن جاءت نتيجة الفحص المخبري سلبية.

يوجد حتى اللحظة 23 حالة في منطقة الحجر الصحّي.

العدد الإجمالي للحالات التي شخصت بمختبرات المستشفى بإصابتها بفيروس الكورونا المستجد 52 إصابة.

العدد الإجمالي للحالات الإيجابية داخل المستشفى 30 حالة. ويقوم فريق من وزارة الصحة العامة بتأمين نقل باقي الحالات الى المستشفى.

وضع المصابين بالكورونا مستقر ما عدا 3 حالات وضعها حرج، وجميعهم يتلقون العناية اللازمة في وحدة العزل.

سجلت أول حالة وفاة لمريض مصاب بفيروس الكورونا المستجد من الجنسية اللبنانية والذي كان قد نقل إلى المستشفى بحالة حرجة”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت، في بيان، “اعتماد مختبرات جامعية جديدة اضافة الى مختبر مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي لفحص فيروس كورونا، وذلك بسبب اقتراب مختبر مستشفى الحريري من قدرته الاستيعابية.

والمختبرات الجديدة هي:

– مختبر الجامعة الاميركية في بيروت.

– مختبر مستشفى القديس جاورجيوس.

– محتبر مستشفى رزق/ الجامعة اللبنانية الاميركية.

– مختبر Rodolphe Merieux في الجامعة اليسوعية/ مستشفى اوتيل ديو”.

وأشارت الوزارة إلى أنه “يتوجب على أي مستشفى آخر او مختبر خاص يرغب بالقيام بهذه التحاليل، التقدم بطلب يدرس من قبل لجنة متخصصة للحصول على موافقة الوزارة قبل المباشرة بذلك، وتحدد التعرفة ب 150 الف ليرة كحد أقصى”.

النهار