//Put this in the section

أحدهما صافحه وآخر ركب معه بالطائرة!.. ترامب التقى بعضوي كونغرس يُشتبه بإصابتهما بكورونا

قال البيت الأبيض، الإثنين 9 مارس/آذار 2020، إن الرئيس دونالد ترامب لم يخضع لاختبار الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، رغم أن‭ ‬اثنين على الأقل من أعضاء الكونغرس التقى معهما بالآونة الأخيرة، وأعلنا خضوعهما لحجر صحي حيث يشتبهان باحتمال إصابتهما، بينما قال الجيش الأمريكي إن قائد الجيش بأوروبا ربما تعرض للفيروس.

تفاصيل أكثر: المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني جريشمان، قالت في بيان إن “الرئيس لم يخضع لاختبار الكشف عن مرض كوفيد-19، لأنه لم يتعامل عن قرب لفترة طويلة مع أي مريض تأكدت إصابته بكوفيد-19 كما لم تظهر عليه أي أعراض. الرئيس ترامب لا يزال في صحة ممتازة وسيواصل طبيبه متابعته عن كثب”.




يأتي هذا بعدما أعلن كل من عضوي الكونغرس، دوغ كولينز، ومات غايتس، أنهما قررا وضع نفسيهما في حجر صحي بعد إخبارهما بأن مؤتمراً حضراه كان فيه شخص تأكدت إصابته بفيروس كورونا.

تقارير صحفية أمريكية قالت إن كولينز الذي ظهر في صورة واقفاً خلف ترامب خلال مؤتمرٍ للمحافظين نهاية شهر فبراير/شباط 2020، كان قد التقط صورة مع شخص في المؤتمر، وبعد ذلك تم إبلاغه بأن الشخص مصاب بالفيروس، وكان ترامب قد صافح كولينز بحسب ما أظهره فيديو نشرته صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية.

من جانبها، قالت شبكة CNN إن النائب غايتس ركب في سيارة الليموزين مع الرئيس الأمريكي، بل وسافر معه على متن نفس الطائرة من ولاية فلوريدا إلى واشنطن، وحتى الآن لم تتأكد إصابة عضوي الكونغرس بفيروس كورونا.

كورونا بالجيش الأمريكي: تخشى الولايات المتحدة من تفشي الفيروس بين مسؤوليها السياسيين والعسكريين، لا سيما أن الجيش الأمريكي قال، الإثنين 9 مارس/آذار 2020، إن قائد الجيش في أوروبا، الجنرال كريستوفر كافولي، إلى جانب عدد من الموظفين، ربما تعرضوا لفيروس كورونا خلال مؤتمر عُقد في الآونة الأخيرة.

أشار الجيش، في بيان، إلى أن كافولي “يراقب حالته ويعمل عن بعد في الوقت الراهن”، وقال مسؤول أمريكي لوكالة رويترز – لم تذكر اسمه – إن المؤتمر شمل قادة للقوات البرية، وعُقد في مدينة فيسبادن في ألمانيا الأسبوع الماضي، مضيفاً أنه تم التأكد من إصابة أحد المشاركين الأجانب بالفيروس.

تشير إحصاءات وزارة الصحة الألمانية إلى أن عدد الإصابات في كورونا بأرجاء البلاد وصل إلى 1153، في حين أعلنت برلين، الإثنين، عن تسجيل أول حالة وفاة بالفيروس.

ماذا بعد؟ تسعى إدارة الرئيس الأمريكي إلى تقليل الأضرار الاقتصادية لكورونا على الولايات المتحدة، حيث أعلن ترامب أنه سيكشف خلال مؤتمر صحفي، الثلاثاء 10 مارس/آذار 2020، عن إجراءات “جذرية” يعتزم اتّخاذها للتخفيف من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

أوضح ترامب أنّ الإجراءات التي سيعلن عنها، الثلاثاء، قد تتضمّن “اقتطاعات محتملة في الضرائب على الرواتب”، وهو أمر سيناقشه مع مسؤولي الكونغرس، مضيفاً أن “الولايات المتحدة لديها اقتصاد عظيم، لكنّ هذا (الفيروس) أخذ العالم على حين غرّة، وأعتقد أنّنا تعاملنا معه بطريقة جيدة جداً”.