//Put this in the section

عون يشرح: لهذه الأسباب يصفون باسيل بـ “رئيس الظل”!

تحت عنوان “عون.. لهذه الأسباب يصفون باسيل بـ “رئيس الظل!”، كتب الصحافي ابراهيم عوض مقالاً في موقع “الانتشار” قال فيه: “بدا الرئيس ميشال عون هادئاً تلك الظهيرة التي التقى فيها زواره، ومن هنا استُهلل الحديث بالاستفسار عن صحته وما يُحكى عن عدم ثباتها فردّ مبتسماً “نشكر الله، أنا بخير وما زلت مواظباً على الاستيقاظ باكراً عند الخامسة صباحاً، والتريض، وتناول الفطور، بحيث أكون دائماً في مكتبي بين السابعة والسابعة والنصف”.

فخامتك تتلاقى مع رئيس الحكومة في هذا النشاط؟ يعقّب زائرٌ على كلامه فيستطرد قائلاً: “هذا صحيح.. وكثيرون تناولوا الموضوع على “الفيسبوك”.. على الأقل لدينا رئيس حكومة “حاضر ناضر” يعمل بكدّ ونشاط وجدية”.




وينوه الرئيس هنا بالتعاون الحاصل بينه وبين رئيس مجلس الوزراء حسان دياب الذي يصفه بالمحترم والخلوق، الذي يزن كلامه قبل النطق به ويدرس ملفاته بعناية. وهو عازم على فعل ما باستطاعته لإخراج البلد مما يتخبط فيه.

ويرى الرئيس عون أن لبنان لم يمر بهكذا وضع متدهور كما هو اليوم. ويذكر أنه عاش الحرب العالمية الثانية، يوم كان عمره لا يتعدى الخمس سنوات. وبعدها عرِف ما سُمّيَ بـ “المجاعة” أيام الحكم العثماني، إلا أن الناس تحسبوا لها بما يمكن من مخزون غذائي مكّنهم من تجاوز المحنة. أما اليوم فنحن في خضم أزمة عويصة نتيجة تراكمات وسياسات خاطئة اتُّبعت على مدى سنوات.”

وتابع الكاتب في مقله ان عون و”في قراءة لما هو حاصل اليوم قال أنه سبق أن نبّه لكل ما نعاني منه حاضراَ وحذّر من مغبته إن لم نستدركه مبكراً. وهذا ما ظهر جلياً في الكلمة التي ألقاها بتاريخ 14 أيار العام الماضي في مائدة الإفطار الرمضانية الرسمية التي أقامها في القصر الجمهوري وحضرها أركان الدولة والوزراء والشخصيات النيابية والسياسية والعسكرية والديبلوماسية.

وأمسك عون هنا بنصّ الخطاب ليتوقف عند فقرات محددة أبرزها كلامه عن الفساد المستشري وضرورة اجتثاثه والعجز المالي، داعياً الى التضحية من منطلق “إن لم نضحِّ اليوم جميعاً ونتخلص من بعض امتيازاتنا التي لا نملك ترف الحفاظ عليها، نفقدها كلها ونصبح لقمة سائغة على طاولة المؤسسات الدولية المقرضة التي سوف تفرض علينا وصفة اقتصادية ومالية وسياسية قاسية وخاضعة لوصايتها وادارتها المباشرة وفقاً لمصالحها الاقتصادية والسياسية، لا قدرة لنا على تحملها”.

وبنتيجة الاستشعار بما هو آتٍ توجه الرئيس عون الى الحكومة في خطابه المذكور مشدداً على ضرورة “أن تعيد الى اللبناني ثقته بدولته وأن تثبت له أن تضحياته لن تذهب سُدى في مسائل الهدر والفساد الوعرة”.

واستباقاً أيضاً لموجات الحراك التي انطلقت في السابع عشر من تشرين الأول الماضي، أي قبل خمسة أشهر من بدئها، دعا عون اللبنانيين “الى العودة الى ضميرهم الوطني والعمل بوحيه قبل المصلحة الشخصية الآنية، والى التوقف عن الاعتصامات والاضرابات والتظاهرات وشلّ قطاعات العمل العامة والخاصة التي تعمّق الهوّة بين ما نسعى اليه وبين الواقع المرير”.

ويُسأل رئيس الجمهورية عن شعوره أو ردة فعله حين يسمع بأن هناك “رئيس ظلّ” هو الوزير جبران باسيل، كما قال رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، أو المطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وفقاً لما يدعو اليه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، فيجيب محافظاً على هدوئه الذي لم يبتعد عنه لحظة: “باسيل عمل في الوزارات التي تسلمها بكل جدٍ وتفانٍ وذلك بشهادة كل الذين كانوا معه في الحكومات التي كان وزيراً فيها. وحقق انجازات عدة ما جعله هدفاً لخصومه السياسيين. وأنا عندما يراجعني أحد بموضوع يتعلق بحزب “التيار الوطني الحر” أحيله على رئيس هذا التيار.

وهذا أمر طبيعي لأن هناك من يرأس هذا الحزب ويتحدث باسمه. ولكن للأسف ثمة من ينسج الأخبار والروايات حول هذه المسألة بالذات. ويلقي عليّ وعلى الوزير الكثير من التبعات التي لا أساس لها. من الأفضل أن يحكم الرأي العام على الأعمال والانجازات ولا ينطلق في ذلك من اعتبارات شخصية أو مصلحة ذاتية”.

وعن رأيه في طرح جنبلاط، يُؤثر الرئيس عون، بحسب ما اشار كاتب المقال، عدم الاستفاضة في الكلام من منطلق أنه لا يكترث له كثيراً، مشيراً الى أنه سبق أن حاول استمالته وكان صادقاً في ذلك، “وقد زارني وعائلته في”بيت الدين” وأولمت على شرفه مأدبة غداء ولكن لا أعرف لماذا يتخذ مثل هذه المواقف؟”.

وفي رده على سؤال “ماذا عن الغد والمستقبل وهل من انحسار لهذه الأزمة التي نعيشها؟”، لا يتردد رئيس الجمهورية في التأكيد “بأننا سنعبرها وهناك خطة إنقاذ لذلك .وأود في هذا السياق ان أطمئن المودعين بأنه متى انتهينا من قضية “اليوروبوند” سأتعهد بالمحافظة على أموالهم في المصارف وتأمين أموال للتنمية مع ما يعني ذلك من إيجاد فرص عمل متنوعة”.