//Put this in the section

دونالد ترامب يعترف بفزعه من كورونا: لم أستطع لمس وجهي منذ أسابيع بسبب الفيروس

كشفت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية، الأربعاء 4 مارس/آذار 2020، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال خلال اجتماع في البيت الأبيض: “إنه لم يستطع لمس وجهه منذ أسابيع، بسبب فيروس كورونا”.

تصريحات ترامب، وفق ما ذكرته وكالة “سبوتنيك”، جاءت في اجتماع بالبيت الأبيض مع مديري شركات الطيران ومسؤولي الإدارة الأمريكية حول التدابير الصحية المتخذة لمحاولة وقف انتشار فيروس “كورونا” الجديد.




إذ كان مسؤولون تنفيذيون يشرحون عمليات التنظيف المعززة على طائرات الركاب، وقالت حينها ديبورا بيركس، منسقة الاستجابة لفيروس “كورونا” في البيت الأبيض: “ينبغي تعزيز الحس السليم بضرورة غسل اليدين، وعدم ملامسة الوجه”.

هنا التقط ترامب أطراف الحديث ممازحاً الحاضرين: “عليَّ أن أعترف بأنني أطبق جملة من الإجراءات القاسية حول هذا الأمر”. وأوضح الرئيس الأمريكي، قائلاً: “لم أستطع أن ألمس وجهي منذ أسابيع، لك أن تتخيل، لأسابيع لم ألمس وجهي، أنا أفتقده!”.

ترامب واجه انتقادات لاستجابته لتفشّي فيروس كورونا وقصور فهمه الواضح لهذا الوباء، إذ حث الرئيسُ على التعامل مع المرض بهدوء، وأكد أن إدارته تسيطر على الوضع بالكامل.

في حين أعرب خبراء عن مخاوفهم إزاء ثقافة الرئيس المحدودة، الأسبوع الماضي، حينما اعترف بأنه “صُدم” حين علِم أن الإنفلونزا تتسبب في مقتل أكثر من 30 ألف أمريكي سنوياً في العموم.

إذ سبق أن قال ترامب: “ربما كان العلاج ممكناً” من فيروس كورونا، وإن لقاحاً قد يكون جاهزاً “عما قريب نوعاً ما”. غير أنه وفقاً لوكالة Associated Press الأمريكية، فإن كلا الأمرين كان مُضللاً.

وهو ما جعل الرئيس الأمريكي يتعرض للانتقاد أيضاً، بسبب تعيينه نائب الرئيس، مايك بنس، مسؤولاً عن متابعة الاستجابة لانتشار فيروس كورونا. وكان بنس قد اتُّهم بمفاقمة انتشار فيروس العوز المناعي البشري (HIV) في إنديانا عندما كان حاكمَها، بسبب تقاعسه عن مواجهة الفيروس.