معارك إدلب تستنزف حزب الله: عشرات القتلى

استنزفت جبهات القتال جنوب وشرق إدلب المستمرة منذ اسابيع بين الجيش التركي والقوى المسلّحة المعارضة من جهة، والنظام السوري وحلفائه من جهة اخرى، حزب الله الذي دفع فاتورة عالية بسقوط 14 قتيلاً من شبابه كما تشير المعلومات من هناك ويؤكد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ومن بين هؤلاء القتلى، ثمانية تداولت المعلومات باسمائهم وهم:




-احمد علي ابوخضر (المعلقة/ البقاع)

-عيسى علي برجي (مركبا)

-علي عيسى قاسم (البقاع الغربي ميدون)

-احمد فياض مصطفى (لبايا /البقاع الغربي)

– محمد جمال ترشيشي (حوش حالا/ البقاع)

– طلال عادل حمزة (جبيل)

– محمود عدنان حامد (الغبيري)

كما نعى حزب الله شاباً إيراني الجنسية، ويُدعى علي الزنجاني.

بحسب المعلومات، فقد كان الزنجاني مقيماً في لبنان، ثم إنتقل للعيش في مدينة حلب، وكان يشارك “الحزب” في الجبهات والمعسكرات في لبنان وسوريا، قبل وفاته امس في محيط بلدة سراقب السورية.

تشييع: وفي السياق، شيّع “حزب الله” احد قتلاه في سوريا ابن بلدة جبشيت حسين فحص، بمشاركة رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد والمسؤول عن المنطقة الثانية في الجنوب علي ضعون، إلى جانب فاعليات وعلماء.

وتقدم موكب التشييع حملة الأعلام اللبنانية ورايات المقاومة وحملة الأكاليل وصور قادة في المقاومة وشهدائها، واقيمت مراسم تكريمية في ساحة البلدة عزفت خلالها الفرقة الموسيقية في كشافة الامام المهدي لحن الشهادة.

وأدى معاون رئيس المجلس التنفيذي الشيخ عبد الكريم عبيد الصلاة، قبل أن يجوب الموكب شوارع البلدة ويوارى الجثمان في الثرى في روضة شهداء البلدة.

المركزية