//Put this in the section //Vbout Automation

اقتحام مخفر الأوزاعي واستشهاد آمر الفصيلة… دياب يدين ووزيرة الدفاع تتوعّد

حادثة مؤسفة أخرى تصيب الجسم الأمني اللبناني، فبعد استشهاد ثلاثة عسكريين في بعلبك، أفاد مصدر أمني لـ”النهار” عن استشهاد آمر فصيلة الأوزاعي النقيب جلال شريف وجرح عنصرين أحدهما إصابته خطرة، وهروب عدد من السجناء إثر اقتحام المخفر.

وأفادت المعلومات أنّ منفذ الهجوم على مخفر الأوزاعي هو شقيق سجين، والتحقيق فُتح.




يُذكر أنّ الشهيد شريف متأهل وله ولدان، صبي وبنت، وفي هذه الصورة يظهر وابنته.

ودان رئيس مجلس الوزراء حسان دياب الاعتداء الذي تعرضت له قوى الأمن الداخلي في الاوزاعي.

وقال: “مرة جديدة تُستهدف هيبة الدولة، ويسقط شهداء وجرحى من قوى الأمن الداخلي، باعتداء غادر. إن الأمن خط أحمر، وهيبة الدولة لن تكون بأي شكل من الأشكال ضعيفة، وقوى الأمن هي صورة الدولة. إن المطلوب هو الالتفاف حول الدولة وحماية مؤسساتها لحماية الوطن. رحم الله شهداء قوى الأمن وألهم ذويهم الصبر والسلوان، وندعو للجرحى بالشفاء”.

من جهتها، أكّدت نائبة رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الدفاع زينة عكر، أنّه “بألم عميق تلقيت خبر الحادث الخطير الذي طال #قوى_الأمن الداخلي في فصيلة #الأوزاعي. الجهود مركزة الآن لضبط الخارجين على القانون والعابثين به سواء في قضاء الهرمل أو بيروت. أنحني إجلالاً للشهداء والجرحى وعائلاتهم. جميعنا مع القوى العسكرية. الرحمة للشهداء الأبطال والشفاء العاجل للجرحى”.

النهار