//Put this in the section //Vbout Automation

رويترز: صدور أحكام في معركة قضائية بين حاكم دبي وزوجته الأميرة هيا في لندن

تؤيد محكمة الاستئناف في لندن، الأربعاء 26 فبراير/شباط 2020، نشر تفاصيل أحكام صدرت في أحدث مرحلة ضمن معركة قانونية بين حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزوجته الأميرة هيا بنت الحسين.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة إلى طعن الشيخ محمد على نشر أحكام سابقة في القضية أصدرتها المحكمة العليا الإنجليزية. وقيل في المحكمة إن الأميرة هيا والوصي على الأطفال الذي عينته المحكمة يؤيدان نشر الأحكام، وفق ما نشرته “رويترز”.




كانت الأميرة هيا (45 عاماً) ابنة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال، والأخت غير الشقيقة لعاهل الأردن الحالي الملك عبدالله، طالبت في وقتٍ سابق خلال جلسات المحاكمة أواخر 2019، بحماية أحد ولديها من التعرض للزواج القسري، كما طلبت أمراً بعدم التعرض، وهو نوع من الأوامر القضائية يحمي من المضايقة أو التهديدات. ويعيش أطفالهما مع الأم في منزلها، البالغة قيمته 85 مليون جنيه إسترليني (نحو 110 ملايين دولار)، في كنسينغتون، غرب لندن.

وقد بدأت معركة حضانة الطفلين في مايو/أيار 2019، وعقدت عدة جلسات بالمحكمة العليا في لندن أمام آندرو ماكفارلين، رئيس قسم شؤون الأسرة، وكانت جلسات خاصة، إذ قال الطرفان، في بيان في يوليو/تموز 2019، إن القضية لا تتعلق بالطلاق أو بمشاكل مالية، بل تقتصر على رعاية الطفلين.

إذ طلب الشيخ محمد من المحكمة أن يعود طفلاه لدبي، بينما طلبت الأميرة هيا من المحكمة حماية ابنتها من إجبارها على الزواج وإصدار أمر بعدم التعرض.

هذا، وقال القاضي نيكولاس أندرهيل، نائب رئيس محكمة الاستئناف: “هذه الدعوى نتجت عن إجراءات الحضانة في المحكمة العليا المتعلقة بالطفلين وهما الآن في نطاق اختصاص المحكمة”، واضاف أن إجراءات الحضانة ما زالت جارية وستعقد جلسة “للرعاية” في نهاية الشهر المقبل، وقد قرر ماكفارلين الشهر الماضي إعلان الحكمين.

وقد تزوّج الشيخ محمد (70 عاماً)، وهو أيضاً نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس وزرائها، هيا في عام 2004، فيما كان يعتقد أنه الزواج السادس له. وأنجب الشيخ محمد أكثر من 20 ولداً وبنتاً من زيجات مختلفة.

فيما تعلمت الأميرة هيا في بريطانيا، ونافست في سباق قفز السدود للفروسية في أولمبياد عام 2000 في سيدني. وكثيراً ما حضرت سباقات رويال أسكوت البريطانية للخيول مع زوجها، أحد مؤسسي “إسطبلات جودولفين” لسباق الخيول في بريطانيا.