//Put this in the section //Vbout Automation

لاريجاني يسلم عون دعوة روحاني لزيارة طهران: مستعدون لمساعدة لبنان على تحسين الاوضاع الاقتصادية

سلّم رئيس مجلس الشورى في الجمهورية الاسلامية الايرانية علي لاريجاني، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة من نظيره الإيراني الشيخ حسن روحاني تناولت العلاقات اللبنانية- الايرانية وسبل تطويرها. كما تضمنت تجديد الدعوة الايرانية للرئيس عون الى  زيارة طهران. وذلك خلال زيارته قصر بعبدا يرافقه وفد ضم رئيس مكتبه محمد جعفري، مستشاريه احمد اميري نيا محمود هاشمي، مساعده الخاص حسين امير عبد اللهيان، المدراء العامين: لدائرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا دهقاني، للتشريفات في مجلس الشورى محمد يثربي ولشؤون الرئاسة احمد سيد النغي،  سفير إيران لدى لبنان محمد جلال فيرونزيا ونائبه احمد حسيني.

وحضر عن الجانب اللبناني الوزيران السابقان سليم جريصاتي وبيار رفول، والمدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير والمستشارون العميد الركن بولس مطر والسفير شربل وهبه ورفيق شلالا واسامة خشاب.




وفي خلال اللقاء  هنأ الضيف الإيراني الرئيس عون على تشكيل الحكومة الجديدة، متمنيا لها التوفيق والنجاح في تعزيز الاستقرار والامن في البلاد، ومعربا عن استعداد ايران للمساعدة على تحسين الاوضاع الاقتصادية في لبنان.

ورد الرئيس عون مرحبا بلاريجاني وحمله تحياته الى الرئيس روحاني وتمنياته للشعب الايراني الصديق بالخير ودوام الاستقرار والنجاح.

وكانت الزيارة مناسبة لتقويم الاوضاع الاقليمية، وتطورات الاحداث في سوريا والمنطقة. كما تطرق البحث الى اوضاع النازحين السوريين في لبنان وضرورة عودتهم الى بلادهم بعدما عاد الاستقرار والامن الى معظم المناطق السورية، إضافة الى عرض الاوضاع في ايران.

في عين التينة: وانتقل رئيس مجلس الشورى الإيراني والوفد المرافق، الى مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري وتم عرض العلاقات الثنائية بين لبنان والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وفي خلال اللقاء الذي استغرق اكثر من ساعة ونصف الساعة تخللته مأدبة غداء أقامها رئيس مجلس النواب على شرف لاريجاني والوفد المرافق وقال بري لضيفه أن في الوحدة قوة ولا خيار أمام اللبنانيين وأمام شعوب المنطقة والأمتين العربية والإسلامية سوى الإحتكام الى منطق الوحدة والتلاقي والحوار.

وغادر بعدها لاريجاني من دون الإدلاء بتصريح.

في السراي: ثم زار لاريجاني والوفد المرافق السراي، حيث التقى رئيس الحكومة حسان دياب وتم عرض التطورات الاقليمية، إضافة الى العلاقات الثنائية بين لبنان وايران.