//Put this in the section

هذه هي الخيارات أمام الحكومة لسداد الديون السيادية… أحلاها مُرّ!

بعد نيل حكومة حسان دياب ثقة المجلس النيابي، ستعقد اول جلسة لها في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نهار غد الخميس وسيكون الملف الاقتصادي والمالي من ابرز بنود جدول اعمالها.

وفي ما خص الديون السيادية، افادت مصادر مطلعة لـ«اللواء» ان التوجه الجدّي الوحيد لدى رئاسة الجمهورية هو ان تكون هناك خطة كاملة اصر رئيس الجمهورية على ان يذكر البيان انها تعرض وتقر قبل نهاية شباط الجاري لمعالجة الوضع النقدي والمالي والمصرفي كي يندرج اي خيار من خيارات 9 اذار او نيسان او حزيران اي استحقاقات اليوروبوند من ضمن هذه الخطة وإلا يأتي القرار منفردا ومعزولا عن اي خطة كما اعتباطيا.




ولفتت المصادر الى ان هناك خيارا أولا هو عدم الدفع وخيارا ثانيا هو الدفع وكل خيار من هذين الخيارين له تداعياته ونتائجه وهناك خيار ثالث يقوم على المفاوضة والإستمهال والمبادلة ولكن الأهم ان يندرج اي قرار او خيار ضمن خطة متكاملة تعكف عليها وزارة المالية ووزارة الاقتصاد وحاكمية مصرف لبنان للتقدم بها من الحكومة قبل نهاية شباط .

وكانت معلومات تحدثت عن ان بعض المصارف باعت جزءا من عملات اليوروبوند الى شركات عالمية بهدف الربح ما يؤدي الى اشكالية ورجحت معلومات اخرى ان يتم تكليف المصرف المركزي بالخيار المناسب في ما خص هذه الإستحقاقات دون العودة الى الحكومة.

اللواء