//Put this in the section

الحريري: فليدلني أحد على إنجاز واحد قام به ”التيّار” منذ 30 عاماً

أوضح الرئيس سعد الحريري أن “إحياء ذكرى 14 شباط في “بيت الوسط” هذا العام هو لتوجيه رسالة لكل من يحاول إقفال هذا البيت، وللتأكيد بأنه سيبقى مفتوحاً لكل الناس”، مشدداً على أن “وحدها دماء رفيق الحريري هي التي استعادت السيادة للبنان”.

وقال في دردشة مع الصحافيين بعد ترؤسه عصر اليوم اجتماعاً لكتلة المستقبل النيابية: “الجميع بات يعلم أننا لن نمنح غداً الثقة للحكومة”، موضحاً “أننا سنشارك في الجلسة، ليس من أجل المشاركة فقط، بل لنقول كلمتنا في البرلمان، لأنه لا يمكن أن تكون سياستي محاربة التعطيل وأن أكون جزءاً منه في الوقت نفسه”.




سئل: هل ستشارك في جلسة الغد؟

أجاب: لم أتخذ القرار بعد.

سئل: لماذا سيتم إحياء ذكرى 14 شباط في بيت الوسط هذا العام؟

أجاب: “أعتقد أنه أمر شخصي، وأنتم تعرفون أن الكثيرين يحاولون استخدام الشارع، وتعرفون كم أنني ضد هذا الموضوع، و14 شباط بالنسبة لي هي مناسبة وطنية وعاطفية، ولكل هذه الأسباب أردتها أن تكون هذا العام في بيت الوسط، ومن خلالها توجيه رسالة لمن يحاول إقفال “بيت الوسط” لنظهر له بأن هذا البيت مفتوح لكل الناس”.

سئل: من يحاول إقفال بيت الوسط؟

أجاب: “هم أنفسهم الذين حاولوا إقفال بيت رفيق الحريري باغتياله وما تلا ذلك… في ناس بتعطي وان واي تيكت ومش قدّها”.

سئل: البعض يحمّلون تيار المستقبل تبعات ما وصلت إليه الأمور اقتصادياً؟

أجاب: “نحن جزء من هذه السلطة ونتحمّل جانباً من المسؤولية كما يتحمل الآخرون مسؤولية أكبر بكثير من مسؤوليتنا. كل ما أردناه هو أن ينعم البلد بالاستقرار والازدهار الاقتصادي، وفي 14 شباط ستسمعون مضمون خطابي”.

سئل: ماذا تقول لمن ينتقد “الحريرية السياسية” والادّعاء بأنها السبب في ما آلت إليه الأمور اليوم، وتحديداً للتيار الوطني الحر الذي كان شريكاً لك في المرحلة السابقة؟

أجاب: “ماذا فعلوا هم؟ فليدلني أحد على إنجاز واحد قام به التيار الوطني الحر للاقتصاد الوطني منذ 30 عاماً”.

سئل: يقولون إنهم استعادوا السيادة؟

أجاب: “وحدها دماء رفيق الحريري استعادت السيادة”.

سئل: كيف سيكون شكل المعارضة التي ستنتهجونها، وهل ستكون معارضة للعهد؟

أجاب: “إن دستوري هو الطائف، وسأقوم بما ينص عليه، سواء في السلطة أو في المعارضة”.

سئل: ما هو توجّه تيار المستقبل في جلسة الثقة غداً؟

أجاب: “توجهنا ستعرفونه غداً، علماً أن الجميع بات يعلم أننا لن نمنح الحكومة الثقة. نحن لن نشارك في الجلسة من أجل المشاركة فقط، بل لنقول كلمتنا ونعلن موقفنا في البرلمان، فإذا لم نقل كلمتنا في البرلمان فأين نقولها؟”.

سئل: يقال إن البيان الوزاري لهذه الحكومة أفضل من البيانات السابقة لحكوماتكم؟

أجاب: “ممتاز، فليطبقوه إذاً. نحن لن ننتهج معارضة هدّامة مثل الآخرين بل معارضة بنّاءة كالتي كان ينتهجها الرئيس الشهيد رفيق الحريري ونحن سائرون على خطاه”.

سئل: هل ستتفرغون “لتيار المستقبل” في المرحلة المقبلة؟

أجاب: “سينصبّ كامل اهتمامي على موضوع التيار”.

سئل: ما هي ملاحظاتكم على البيان الوزاري لكي تعارضوه؟

أجاب: “أدعوكم لتسمعوا ما قاله الآخرون عن هذا البيان لمعرفة أين تكمن المشكلة فيه. لدينا بعض النقاط سنقولها في المجلس النيابي”.