من بينها نزع سلاح حماس وحل مشاكل اللاجئين خارج إسرائيل.. نتنياهو لخّص خطة ترامب في 6 نقاط

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء 28 يناير/كانون الثاني 2020، عن خطته للسلام، التي طال انتظارها في الشرق الأوسط، قدَّم فيها اقتراحاً يمنح إسرائيل معظم ما سعت إليه على مدار عقود من الصراع، مع إنشاء ما سمّاه دولة فلسطينية ذات سيادة محدودة.

بموجب خطة ترامب فإن إسرائيل ستسيطر على القدس كاملة وموحدة، وتكون عاصمة لها، كما لا تطالب الخطة بالتخلي عن أيٍّ من المستوطنات في الضفة الغربية، التي أثارت غضب الفلسطينيين. كما وعد ترامب بتقديم 50 مليار دولار من التمويل الدولي، لبناء ما أطلق عليه ترامب دولة فلسطينية، وفتح سفارة أمريكية بها.




ترامب أوضح في الحفل الذي أقيم في البيت الأبيض الوضع الأحادي الجانب وهو يمثل «رؤية تقدم فرصة مربحة للجانبين ، حل الدولتين الواقعي الذي يحل خطر قيام دولة فلسطينية في الأمن». يحيط به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ولكن لا يوجد نظير له من القيادة الفلسطينية، التي لا تتحدث مع إدارة ترامب.

أصرَّ ترامب على أن خطته ستكون جيدة للفلسطينيين، وقال: في خطابي الذي أرسلته إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قلت له: أريدك أن تعرف أنك إذا اخترت طريق السلام، فإن أمريكا والعديد من البلدان الأخرى ستكون معك، سنكون هناك لمساعدتك في العديد من الجوانب المختلفة».

من شأن خطة ترامب أن تتضمن 6 بنود رئيسية، كما أوضحها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو في كلمته التي تلت خطاب ترامب، حيث شارك الرئيس الأمريكي في الإعلان عن الخطة في وقت غاب عنها الجانب الفلسطيني.

وهذه البنود هي:

أولاً: اعتراف الفلسطينيين بأن إسرائيل دولة يهودية.

ثانياً: إسرائيل ستحافظ على السيطرة الأمنية غرب نهر الأردن، وهذا يُعطي إسرائيل حدوداً شرقية دائمة معترفاً بها.

ثالثاً: دعوة حماس لنزع سلاحها، وغزة تكون منزوعة السلاح.

رابعاً: مشكلة اللاجئين الفلسطينيين تُحل خارج إسرائيل.

خامساً: القدس تبقى عاصمةً موحَّدة تحت السيادة الإسرائيلية.

سادساً: الخطة لا تُخرج أي شخص إسرائيلي أو فلسطيني من منزله، بل تقترح حلولاً مبتكرة، بحيث يرتبط الإسرائيليون بإسرائيل، والفلسطينيون يرتبطون ببعضهم.