بنك عوده: مفاوضات مع بنك أبو ظبي الاول لبيع فرعه في مصر

أعلن بنك عوده أنه باشر بقبول مقدّمات نقديّة بالدولار الأميركي من مساهميه، حَمَلة أسهم البنك العاديّة، تنفيذاً للمرحلة الأولى من تعميم مصرف لبنان الوسيط رقم 532. ولفت البيان الى أن المساهمين الذين يملكون أكثريّة رأسمال المصرف أعربوا عن نيّتهم المشاركة في هذه المقدّمات، وذلك تجديداً لالتزامهم الوقوف إلى جانب المصرف وإلى جانب لبنان، خصوصا في الظروف الاستثنائيّة التي يمرّ بها، وإنّ سائر المساهمين مدعوّون للمشاركة في المقدمات النقديّة من أجل زيادة الأموال الخاصّة الأساسيّة (Common Equity Tier One) بما يعادل 10% من حقوق حَمَلة الأسهم العاديّة.

وتتضمّن شروط المقدّمات النقديّة، الموضوعة من قبل مجلس الإدارة في اجتماعه المنعقد بتاريخ 26 كانون الأوّل 2019، إمكانيّة تحويلها إلى أسهم عاديّة في رأسمال المصرف. ويجري التحويل بالتزامن مع قبول المقدّمات النقديّة النهائي من قبل الجمعيّة العموميّة غير العاديّة للمساهمين المدعوّة للانعقاد في 20 شباط 2020.




من ناحية أخرى، وبالنسبة لمفاوضات لبيع بنك عوده ش م م ( مصر)، كشف البنك أنه يجري حاليّاً مفاوضات حصريّة مع بنك أبو ظبي الأوّل (First Abu Dhabi Bank) لبيعه مصرفه التابع في مصر، على أن يخضع أي اتفاق نهائي لموافقة السلطات الرقابية والتنظيمية، وبخاصة لموافقة البنك المركزي المصري، وأن يتم بناء على توجيهاته وتعليماته، وعلى توجيهات مصرف لبنان، ووفق القوانين والأنظمة المرعيّة الإجراء التي يخضع لها بنك عوده في مصر وفي لبنان. وقد ارتأى بنك عوده اقتصار المناقشات حصرياً على طرف واحد، هو بنك أبو ظبي الأوّل، بعد الأخذ في الاعتبار استمرارية العمل ومصالح أصحاب الحقوق لدى بنك عوده مصر، بالإضافة إلى الأثر الإيجابي المتوقع لهذه العملية على تطوير أعمال البنك في المستقبل.

وأشار البيان الى أن “المكانة الإقليمية الرائدة لبنك أبو ظبي الأول، وموارده المميّزة والمثبِتة لمقدرته على إنجاز العملية ضمن الإطار الزمني المحدد لها، تجعل منه طرفاً يتلاءم تماماً مع تطلّعات عملاء بنك عوده مصر، وإدارته، وموظفيه.”، لافتا الى أن المباحثات في مراحلها الأوّليّة، ولم يتمّ التوصّل بعد إلى اتفاق نهائي.