//Put this in the section

مصدر مصرفي مسؤول يحذر من توقف سحب الدولار نهاية هذا الشهر ما لم تتشكل حكومة تستطيع وقف الانهيار الحاصل

أكد مصدر مصرفي لبناني مسؤول لـ «الأنباء» ان الودائع بالعملات الأجنبية وخصوصا الدولار الأميركي محفوظة بالمصارف، الا انه حذر من توقف سحب الدولار نهاية هذا الشهر ما لم تتشكل حكومة وازنة تستطيع وقف الانهيار الحاصل.

واشترط المصدر ألا تكون الحكومة المنتظرة «عرجاء»، دون ان يفصح عن القصد، ولو ان ذلك يعني ألا يكون فيها خلل بنيوي يؤثر على فاعليتها.




وتوقع المصدر المسؤول بلوغ الدولار الواحد ثلاثة آلاف ليرة لبنانية في حال استمر الحال السياسي على هذا المنوال، ويمكن عند ولادة الحكومة ان يتراجع في السوق السوداء الى 2000 ليرة، مع احتمال هبوطه الى 1750 ليرة، ولا مجال لحصر التعامل بالدولار بسعر موحّد، فنحن في اقتصاد حر.

وعن الاموال المهربة او المنهوبة التي جرى تحويلها الى الخارج في فترة اقفال المصارف واين دور المصرف المركزي من استرجاعها، قال المصدر: الجواب عند لجنة المال والموازنة النيابية التي يرأسها النائب ابراهيم كنعان عضو تكتل لبنان القوي، والتي تعرف اصحاب هذه الاموال ومتى سلمت لائحة الاسماء الى المصرف المركزي، عندها يصبح التنفيذ على عاتق المصرف، وكفى وقوفا في ظلال الاصابع.

في غضون ذلك، صدر بيان عن شركة نقل الاموال في لبنان تعلن فيه تأجيل بدء تنفيذ تعميم مصرف لبنان المركزي حول تسديد حوالات الاموال الواردة من الخارج نقدا وبالدولار الاميركي بدءا من 8 الجاري (امس) الى 15 منه.

ووافق البنك المركزي على مضمون البيان الموقع من شركات ويسترن يونيون وBOB وOMT وOCI وFinance والذي رد تمديد المهلة لأنها غير كافية من اجل تغيير البرامج الالكترونية لدى كل الاطراف في الداخل والخارج.

وأكد الوكلاء لمصرف لبنان التزامهم بتنفيذ تعميمه الصادر في 30/12/2019 بمهنية عالية وبالوسائل التقنية الحديثة.

وتقول مصادر متابعة لـ «الأنباء» ان سقف تحويل هذه الشركات 10 آلاف دولار فقط على ان يتم الدفع في المراكز الاساسية لكل من هذه الشركات.