//Put this in the section

بولا يعقوبيان: الحكومات موجودة لتسهيل الصفقات والسمسرات… وعلى دياب الاعتذار لحفظ كرامته

عزت النائبة بولا يعقوبيان، في حديث إلى «القدس العربي»، التأخير في تشكيل الحكومة إلى «النهج القديم الذي ما زال هو نفسه، وإلى إصرار أفرقاء 8 آذار على الانقضاض على حصة شركائهم».

وفي سؤال موجه لها حول نظرتها إلى التأخر في تأليف الحكومة وهل سيستطيع الرئيس المكلّف مواجهة فيتوات الوزير جبران باسيل قالت إن سبب تأخير الحكومة يتعلق بالنهج القديم الذي يحكم تأليف كل الحكومات والذي ما زال هو نفسه، أي المحاصصة، وهذه وزارة لك وهذه وزارة لي، والإصرار على البقاء في الوزارات نفسها التي عانى اللبنانيون من سوء إدارتها لوقت طويل. وأفرقاء 8 آذار الذين يؤلفون الحكومة مصرّون لغاية اليوم على إبقاء القديم على قدمه والانقضاض على حصة شركائهم السابقين. وفي رأيي الرئيس المكلف لا يستطيع المواجهة إلا من خلال طريقة واحدة وهي أن يحفظ كرامته وأن يقوم بالاعتذار، فهو طريق المواجهة الوحيد في حال استمروا في حكومة غير مستقلين وحكومة أتباع. فمطلب الناس ليس حكومة أخصائيين بل حكومة أخصائيين مستقلين.




وعن تعليقها على قول الوزير باسيل إن التأليف سهل رغم عدم اقتناعه بقدرة حكومة اختصاصيين على مواجهة المرحلة أجابت: الحكومات السياسية مضى على وجودها في البلد وقت طويل منذ انتهاء الحرب الأهلية، وهي تحوّلت إلى ساحة معارك ومشاكل وشدّ حبال ـ وهي موجودة لتسهيل الصفقات والسمسرات بين بعض، ونتيجتها واضحة للناس وهو مزيد من الفشل وإدارة سيئة وبلد بالأرض، وقد نزلت الناس إلى الشوارع لتقول لهم نريد أناساً غيركم يديرون ملفاتنا الحياتية، لذلك المطلب واضح وتلبية هذا المطلب سهلة جداً في حال كانت هناك إرادة.

وعن قراءتها لعدم تسليم الثنائي الشيعي أسماء مرشحيه بعد إلى الرئيس دياب، وهل هناك محاولة لإعادة النظر بحكومة اختصاصيين بعد مقتل قاسم سليماني قالت يعقوبيان: ليست لديّ معلومات عن تسليم الثنائي الشيعي أسماء أو لا، ولا أظنّ أن هذا يغيّر كثيراً في المعادلة، وتسليم الاسماء قد يكون تكتيكاً، والمشكلة أنهم هم يختارون هذه الأسماء، يعني أننا ما زلنا في المربّع الأول نفسه، أي حكومة أتباع ومناصرين لأحزاب السلطة، وهذا ما هو مرفوض بشكل كامل، وقبل مقتل سليماني كما بعد مقتله يريد اللبناني حياته وحلحلة لشؤونه وحكومة تحلّ الأزمة الاقتصادية، وقد شبعنا من صراعات العالم على أرضنا.

* ما هو رأيك في إصرار الرئيس المكلف على توزير 6 سيدات في الحكومة؟

– بات توزير السيدات أساسياً، ولم يعد بمقدور أحد تشكيل حكومات من دون أن يأخذ بعين الاعتبار حصة وازنة للسيدات. وأعتقد أن الجميع فهموا أن هذا هو طريقة للظهور بصورة أجمل، مسألة السيدات مهمة وإنما الأهم هو حكومة مستقلين لأنه بدونها لا ثقة ولا إمكانية حتى للاستمرار يومين في هكذا حكومة.

*هل من إمكانية لعودة الرئيس سعد الحريري في ضوء التطورات؟

– لا أعرف إذا كانت أحزاب السلطة تريد عودة الرئيس الحريري أو تريد الاستمرار بحكومة محور واحد، وفي كل الأحوال ما يهمّنا هو حكومة لبنانيين مستقلين أخصائيين، كذلك ما يهمّنا أن تكون هذه الوجوه برئيسها وأعضائها من خارج منظومة السلطة، وإلا الذهاب فوراً إلى انتخابات نيابية مبكّرة.