الغضب مستمرّ… عثمان للمتظاهرين: حافظوا على القانون

رفضاً لقمع المتظاهرين ومحاولة فضّ الثورة، تجمّع ناشطون راحت أعدادهم تتزايد في وسط العاصمة بيروت، إثر دعوة للتجمّع في هذه الساحة وأيضاً في كلّ الساحات، منها ساحة الشهداء، وسط شعارات “مكملين بوج كلّ المحاولات لكسر كلمة الناس”، و”يا مننزل يا مننذلّ”، وغيرها، الداعية إلى الإبقاء على شعلة الانتفاضة متوهّجة.

ولاحقاً، وصل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان إلى وسط بيروت حيث وقعت المواجهات أمس، فتمنّى على المتظاهرين الحفاظ على الطرق السلمية في التظاهر، مؤكداً: “نحن مع القانون والدولة”، ناصحاً إياهم بالمحافظة على سلميتهم وعلى القانون، “فالتجمّع السلميّ حق قانوني، وليتصرّفوا بسلمية ورقيّ، والعنف لا يؤدي إلى نتيجة”.




اللواء عثمان اكد أن حرية التعبير مصانة بالدستور ونحن نمثل القانون الذي يفرض علينا حماية المؤسسات، لكنه أوضح أن المطلوب منا جميعًا حماية الدولة والمؤسسات وبناء البلد وأضاف: نحن نحافظ على القانون وعلى المتظاهرين احترام البذلة العسكرية وقد سقط لنا أمس 56 جريحًا.

وتوجه اللواء عثمان للمتظاهرين بالقول: “التظاهر حق قانوني أي التجمع السلمي ولكن عليكم التصرف بأخلاق ورقي وقد قدّمناه مثلا طيلة الفترة السابقة لأن العنف لا يوصل الى مكان”.

وكرر كلامه للمتظاهرين: “العنف يولّد العنف ونتمنى عليكم ان تعطوا المثل للعالم أجمع بسلميتكم، فهذا هو المثل الحضاري للبنان ونحن نحميكم بالقانون”.

وردا على سؤال قال اللواء عثمان: “لي الشرف بعلاقات جيدة مع كل السياسيين لكنني اتصرف كمدير عام لقوى الأمن الداخلي لكل الناس في كل لبنان”.

أضاف: “لقد تحدثت مع شرطة مجلس النواب وسيلتزم عناصرها بالقانون وللمتظاهرين أقول: عليكم أن تحافظوا على سلميتكم وعلى القانون، ونحن كرجال قانون نقوم بواجبنا لأن العنف لن يؤدي إلى أي مكان”.

وعن العناصر المندسة والتي اعتدت على المتظاهرين قال: “لدينا تحقيقاتنا الداخلية التي تخوّلنا معرفة من يجب أن يُحاسب”.

وختم اللواء عثمان بالقول: “أنا هنا لأوجّه العناصر والضباط مباشرة وأحثّهم على التصرف بسلمية بعد اشكالات ليل أمس”.