بالفيديو: في وسط بيروت.. “كرّ وفرّ” بين مجموعة من الشبان والقوى الأمنية!

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في تغريدة على حسابها عبر “تويتر”، الى أن “عناصر مكافحة الشغب تتعرّض لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الأشخاص”، مطالبة بوقف “هذه الاعتداءات وإلا ستضطر لاتخاذ اجراءات اضافية واكثر حزماً”.

وفي التفاصيل، حاولت مجموعة من الشبان الحزبية قدمت من الخندق الغميق الدخول إلى منطقة الخيم في وسط بيروت، إلا أنّ قوة من مكافحة الشغب منعتهم بمؤازرة من الجيش اللبناني.




وأطلق الشبان المفرقعات النارية بكمية كبيرة ورموا الحجارة على السيارات المتوقفة وباتجاه القوى الأمنية عند جسر الرينغ، ما دفع بالقوى الأمنية إلى إطلاق القنابل المسيلة للدموع.

ودارت مواجهات وعمليات كرّ وفر بين قوى مكافحة الشغب وعناصر قوى الأمن الداخلي من جهة، وبين مجموعة شبان من جهة أخرى، قرب “اللعازارية سويت” في وسط بيروت.

ولوحظ ازدياد أعداد الشبان، في حين سجل سقوط جريح من القوى الأمنية عند جسر الرينغ تم نقله عبر الصليب الأحمر اللبناني الى المستشفى. وبدأت عناصر الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع.

بدوره، أفاد الدفاع المدني أن عناصره نقلت جريحين من عناصر قوى الامن الداخلي الى مستشفى حداد الوردية.

واستمر التوتر لفترة على جسر الرينغ ومحيطه، حيث وصلت آلية مدرعة لقوى الأمن لتأمين الحماية لعناصر قوى الأمن الداخلي، الذين تعرضوا للرمي بالحجارة والمفرقعات.

وما لبثت مساعي سكان المنطقة مع الشبان، أن نجحت في اقناعهم بالتراجع، ليسود بعد ذلك الهدوء. مع الإشارة أيضاً إلى أن خطيب أحد المساجد في المنطقة، كان قد دعا الشبان عبر مكبر الصوت إلى إخلاء الشارع والعودة الى منازلهم.

إشارة إلى أنّه تم إلغاء الوقفة التضامنية مع خيمة “الملتقى” التي أحرقت قبل أيام بعدما قال المنظمون إنهم تلقوا تهديدات على مواقع التواصل الاجتماعي.

لمشاهدة فيديو يُظهر الاعتداء بالحجارة والمفرقعات النارية على عناصر مكافحة الشغب نشرته “قوى الأمن الداخلي”