بالفيديو.. مجموعات لـ”حركة أمل” و”حزب الله تهاجم القوى الأمنية عند جسر الرينغ

أقدم عدد من شبان الخندق الغميق على محاولة اقتحام ساحتَي الشهداء ورياض الصلح، بالتزامن مع إلغاء نشاط التضامن مع خيمة الملتقى، ودعوات للمتظاهرين للتجمع عند ساحة النجمة، قبل أن تمنعهم عناصر من شرطة مكافحة الشغب والجيش من الدخول أكثر إلى وسط بيروت، وتبع ذلك عمليات كرّ وفرّ ومواجهات بعدما رمى الشبان الحجارة والمفرقعات النارية على القوى الأمنية.

وقاموا باشعال لافتات اعلانية على الطريق المؤدية من بشارة الخوري الى وسط بيروت كما عمدوا الى رمي الحجارة على السيارات وسط بيروت فقامت عناصر من مكافحة الشغب بمطاردتهم وابعادهم الى خلف جسر الرينغ مستخدمة القنابل المسيلة للدموع .




وتبع ذلك عمليات كرّ وفرّ ومواجهات وقام المشاغبون بالقاء الحجارة على القوى الامنية واستفزاز الناس مطلقين المفرقعات بوجه مكافحة الشغب بشكل مباشر وتمزيق اي شعار على مداخل ساحة الشهداء.

وأشارت قناة “الجديد” إلى عدم وجود متظاهرين في منطقة الإشكال.

قوى الأمن أصدرت تحذيرا لافتا جاء فيه:”تتعرّض عناصر مكافحة الشغب لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الاشخاص لذلك نطلب وقف هذه الاعتداءات والا سنضطر لاتخاذ اجراءات اضافية واكثر حزماً” فيما لفتت غرفة التحكم المروري الى تحويل السير على جسر فؤاد شهاب باتجاه الطرق المحاذية .

ولاحقا، أقفلت القوى الامنية جسر الرينغ وأبعدت مناصري حركة امل وحزب الله عن الجسر وطاردتهم في اتجاه شارع بشارة الخوري.

ولفت الصليب الاحمر الى إصابة عنصر من قوى الأمن الداخلي على جسر الرينغ تمّ نقله الى المستشفى اما الدفاع المدني فأشار الى ان عناصره نقلت جريحين من قوى الامن الداخلي الى مستشفى حداد الوردية.

خطيب جامع الخندق الغميق الشيخ كاظم عياد وبعد صلاة الغروب دعا الشبان الى الانضباط والعودة الى منازلهم .

وبعد حوالى الساعة ونصف الساعة من التوتر والاستفزاز، تراجع أهالي وشبان الخندق الغميق إلى داخل المنطقة بعدما كانوا متجمّعين في أحد الطرق الفرعية ليعاد فتح جسر الرينغ ويعود الهدوء .

ونشرت قوى الامن عبر تويتر فيديو يظهر الاعتداء بالحجارة والمفرقعات النارية على عناصر مكافحة الشغب.