//Put this in the section

اطلاق سراح موقوفي جونية الاربعة

اعطى النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات  إشارته بترك الموقوفين الأربعة في جونيه رغم رفض القاضية غادة عون تركهم، وأفادت مندوبة “الوكالة الوطنية للاعلام” أنه تم إطلاق الموقوفين الاربعة من سرايا جونية، على خلفية قطع الطرق صباح اليوم، وهم: إيلي هيكل، جيلبير عسيلي، كارلوس زغيب وجاد بوناصر الدين.

وقال الشبان ايلي هيكل، جاد بو نصرالدين، كارلوس زغيب وجيلبير عسيلي بعد الإفراج عنهم:”الحرية وُلدت لنا وباقون في الشارع ونشكر القاضية غادة عون التي كانت مصرة على توقيفنا الا اننا خرجنا وندعو كل الناس الى النزول للشارع “.




وشكر الشبان نقيب المحامين ملحم خلف “الذي لم يتركنا للحظة”.

وأضافوا:”مطلوب من الناس الا تخرج من الشارع ومصرون على قطع الطريق ولن ننكسر وكسروان لن تكون مكسر عصا مهما اوقفونا”.

وتابع الشبان:”نعم كنا نحرق الاطارات ونقفل الطرقات ونحن ثوار وسنثور بوجه الفساد ونحن نوحّد المناطق ونازلون الى الساحات”.

والتقى نقيب المحامين الموقوفين الأربعة في سرايا جونية حيث تمّ نقلهم، وقال: “نحن نقف عند مبدأ قانوني أن التوقيف الاحترازي ليس بعقوبة ولا يمكن تحويله الى عقوبة، ولا يحق لنا أن نقول أكثر من ذلك. أنا لست قاضيا، وإنما احترم قراره”.

وبدوره قال وكيل الموقوفين الأربعة  المحامي بشير مراد ان النقيب ثبّت ان التوقيف الاحترازي ليس عقوبة في حين تبيّن أن التوقيف كان عقوبة وقد تراجعوا عنه لافتا الى ان قطع الطرقات هو موقف ثوار والقرار بفتحها يعود إليهم ونحن الى جانبهم في أي قرار يأخذونه.

وكان المتظاهرون قد تضامنوا مع الموقوفين الاربعة وقاموا بقطع اوتوستراد جونية بالاتجاهين تحت جسر فؤاد شهاب ما أدّى الى زحمة سير خانقة قببل ان يفتحوه مساء بعد اطلاق سراح الشبان.

وكانت قيادة الجيش قد اعلنت ان وحدة من الجيش أوقفت بتاريخ 10/12/2019 أربعة أشخاص في منطقة صربا لإقدامهم على إحراق الإطارات في المنطقة ومحاولة قطع الأوتوستراد بها.

وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.