انسحاب الخطيب يخلط الاوراق.. هل تتأجل الاستشارات النيابية؟

انسحاب المرشح لرئاسة الحكومة سمير الخطيب من السباق الحكومي  خلط الاوراق والمعطيات، فهل تتاجل الاستشارات النيابية المزمع عقدها غدا في قصر بعبدا؟

علمت “المركزية” ان الاستشارات قد تحدد يوم الخميس المقبل في ضوء نتائج اجتماع مجموعة الدعم الدولية التي قد يتمثل فيها لبنان بالرئيس الحريري الذي سيقدم شرحا حول الوضع اللبناني بما يؤمن الدعم المطلوب في هذا الظرف




ووفق معلومات الـmtv هناك اتجاه لتأجيل الاستشارات النيابية إفساحاً في المجال أمام مزيد من الاتصالات ولكن لا شيء رسمي بعد.

وفي المقابل اشارت قناة الجديد الى ان الحريري مصرّ على موقفه “ليس أنا بل أحد غيري”.

وافادت بأن دوائر قصر بعبدا لم تتخذ قراراً رسمياً بعد بشأن التأجيل أو الإبقاء على الإستشارات غداً.

وكشفت معلومات للـLBCI أن الأمور باتت مفتوحة وفي كل الاتجاهات. وتحدثت المصادر عن سيناريوهين:

الأول: الابقاء على موعد الاستشارات النيابية في موعدها المحدد.

الثاني: تأجيل موعد الاستشارات وفتح المجال أمام التوافق مع الرئيس سعد الحريري حول شكل الحكومة.