دار الفتوى لم تحدد موعدًا لسمير الخطيب

اشارت صحيفة “الاخبار” الى انه قبل يومين من الاستشارات النيابية الملزمة المقررة في بعبدا يوم الاثنين المقبل، بدأت الطريق تُقفل أمام المرشح لرئاسة الحكومة سمير الخطيب في الشارع الذي لا يرى فيه خياراً يتلاءم مع المنتفضين ومطالبهم.

واضافت الصحيفة ان الأهم من ذلك أن الخطيب، بمعزل عن التأييد “الملغوم” له من قبل الرئيس سعد الحريري، لم يحظَ حتى الآن بأي غطاء علني داخل طائفته. وتقول المعلومات إن دار الفتوى لم تحدد له موعداً، عدا عن أنها لم تعلن بياناً واضحاً في شأن تكليفه.