“إعلاميون من أجل الحرية”: ندعو القضاء للتحرك ومعاقبة كل من تجرأ على حرمة الموت

صدر عن “إعلاميون من أجل الحرية” البيان الآتي: على إثر حالات الانتحار المؤلمة التي شهدها لبنان جراء الأزمة الاقتصادية، سجلت تعليقات لمواطنين وإعلاميين عبر صفحات التواصل الاجتماعي، حفلت بالسخرية والشماتة والكراهية، وهي سابقة لا تعكس فقط انهيار المنظومة القيمية، بل تترجم حالة الفوضى والازدراء بالقانون الذي يجرم كل من ارتكب هذه الأفعال المشينة.

إننا ندعو القضاء اللبناني للتحرك ومعاقبة كل من تجرأ على حرمة الموت، كما نضع هؤلاء وما أدلوا به، بتصرف جميع منظمات حقوق الإنسان والهيئات المعنية برصد هذه الأفعال ومن يقومون بها، كما نتوجه بالتعازي لكل العائلات التي فقدت أحباءها في ظل الظروف التي يمر بها لبنان، وندعو الدولة والجهات القادرة إلى احتضان هذه العائلات، لمساعدتها على تخطي مآسيها.