بعد رواج إشاعات عن مرض السلطان قابوس.. السعودية وقطر تتصلان لـ «الاطمئنان» على حاكم مسقط

أعلنت سلطنة عمان، مساء الأربعاء 25 ديسمبر/كانون اﻷول 2019، عن تلقّي اتصالين هاتفيَّين من السعودية وقطر لـ «الاطمئنان».

اتصالات من قطر والسعودية لسلطنة عمان

حيث تلقى وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي، اتصالين هاتفيين منفصلين، من نظيريه السعودي فيصل بن فرحان، والقطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن، وفق بيان لوزارة الخارجية العمانية.




جاء اتصال وزير الخارجية السعودي؛ «للاطمئنان ونقل تحيات وتمنيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان».

كما تطرق اتصال وزير الخارجية القطري إلى «الاطمئنان ونقل تحيات وتمنيات أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني»، حسب المصدر ذاته.

لم توضح وزارة الخارجية العمانية أسباب الاطمئنان، في ظل تصاعد شائعات عن صحة سلطان عمان قابوس بن سعيد (79 عاماً).

تأتي الاتصالات بعد إعلان السلطنة سفر السلطان قابوس للعلاج بالخارج

ففي 7 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلنت سلطنة عمان أن السلطان قابوس غادر البلاد إلى بلجيكا؛ لإجراء فحوصات طبية.

حيث اعتاد قابوس عدم الظهور الإعلامي، إذ يثير الحديث عن صحته قلقاً بشأن من سيخلفه على العرش، الذي يتربع عليه منذ 46 عاماً.

قابوس بن سعيد هو صاحب أطول فترة حكم بين الحكام العرب الحاليين، كما أنه يعد ثامن سلاطين أسرة ابوسعيد، وينحدر نسبه من أحمد بن سعيد، المؤسس الأول لسلطنة عمان.

على خلاف نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي، فإن السلطان قابوس لم يسمِّ وريثاً للعرش، وليس له أبناء ولا أشقاء.