//Put this in the section //Vbout Automation

بعلبك “تثور”.. ومارسيل خليفة يهتف معها للحرية للوطن

بدأ حراك بعلبك وقفته الاحتجاجية المطلبية اعتباراً من الساعة الرابعة عصرا، في ساحة الشاعر خليل مطران مقابل قلعة بعلبك الأثرية، حيث صدحت الأغاني والأناشيد الوطنية، بانتظار وصول الفنان مرسيل خليفة.
وقطع المشاركون في الحراك الطريق المؤدية إلى الوسط التجاري عبر الساحة.

ووصل الفنان مارسيل خليفة الى بعلبك وانشد نشيدا للحرية والوطن في ساحة الشاعر خليل مطران في حراك بعلبك، بمشاركة وفود من الجنوب وطرابلس والجبل والبقاعين الشمالي والأوسط.




وتحدث الدكتور عبدالله الشل باسم الحراك فقال: “هذا الحراك بعيد عن المآرب والغايات الشخصية والسياسية، وهو حراك شعبي مستقل بشكل كامل لا تحركه الأحزاب ولا التيارات ولا السفارات، وإنما يحركه الضمير الحر وإرادة الشباب والصبايا الذين بهم نكبر، ومعهم يكبر كل لبنان ليصبح وطناً لكل أبنائه”.

خليفة
بدوره قال الفنان خليفة: “كلنا للوطن، لا أحد يحب لبنان مثلنا، ومن يستطيع أن يمنعنا فليمنعنا، نحن لبنان ونريده على مثالنا، وإذا كانوا يعتبرون إرادتنا حلما وخيالا، فنحن سعداء بأن نكون حالمين”.

وأضاف: “يا أهلي في الأقاصي، يا أهل بعلبك، وطنكم هو وطني، الوطن الذي نريد هو الوطن الذي سيحمل إلينا الحب”.

وختم: “لنا وطن الحلم وليس لنا غيره، وسنمسك الأمل كما يمسك الغريق خشبة الخلاص، أكثير أن نحلم بهذا القليل؟ فليطلع ذلك الوطن من الجراح، فلينبثق من الخوف، بإيمان الشباب الذين ينتظرونه، نريد وطن البشر، لا نشيد وطن الطوائف، وتصبحون على وطن”.

الوكالة الوطنية – المركزية