//Put this in the section //Vbout Automation

رجل أعمال لبناني يشتري قبعة هتلر بـ50 ألف يورو في مزاد علني ويتبرع بها لمؤسسة يهودية إسرائيلية

قال موقع شبكة Deutsche Welle الألمانية إن رجل أعمال سويسرياً من أصول لبنانية يُدعى عبدالله شاتيلا اشترى قبعة تعود لأدولف هتلر مقابل 55,300 دولار في مزاد مثير للجدل عُقد في 20 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة ميونيخ البافارية.

وقال شاتيلا إنه يريد أن يُبقي هذه المقتنيات بعيداً عن أيدي النازيين الجدد.




وقال شاتيلا في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى شبكة Deutsche Welle الألمانية: «من المهم للغاية بالنسبة لي ألا تقع هذه المقتنيات التي تعود لحقبة تاريخية مؤلمة  في الأيدي الخطأ».

وقال الرجل البالغ من العمر 45 عاماً، الذي يدير شركة للماس بمليارات الدولارات في جنيف، إنه كان سيشتري المزيد من المقتنيات، لكنه فشل في الفوز بجميع العروض في المزاد الذي أقامته دار المزادات هيرمان هيستوريكا.

ومن بين التذكارات الأخرى التي تعود إلى الحقبة النازية واشتراها شاتيلا من المزاد، نسخة هيرمان غورينغ من كتاب كفاحي، التي بيعت بحوالي 143 ألف دولار.

هل ستوضع في متحف المحرقة اليهودية؟

وتبرع رجل الأعمال بجميع هذه المقتنيات إلى جمعية كيرين هايسود، وهي جمعية إسرائيلية لجمع التبرعات، التي ستقرر ما يجب فعله بها.

وقال شاتيلا: «أتمنى بشدة أن تُعرض مثل هذه المقتنيات الحساسة في متحف المحرقة اليهودية الذي سيستخدمها على نحو أفضل من أي جهة أخرى».

وفقاً لملف التعريف على الموقع الإلكتروني Swiss Arab Entrepreneurs.ch، جاءت عائلة شاتيلا إلى سويسرا عام 1988.

وانضم عبدالله إلى شركة المجوهرات الخاصة بعائلته عام 1995، وحقق في النهاية ثروة من تجارة الماس.

وقال لشبكة Deutsche Welle: «في هذه الأيام، التي تزداد فيها النزعات القومية ومعاداة السامية في أوروبا، أود أن أضرب مثالاً بالوسائل المتوفرة لدي».

لفتة «وتضامن»

قال رئيس الرابطة اليهودية الأوروبية، الحاخام مناحيم مارغولين، في بيان أمس الأحد 24 نوفمبر/تشرين الثاني إنه «ذُهل» من تصرف شاتيلا.

وقال في بيان: «في هذا العالم المتشائم، نرى هذا التصرف الرائع الذي يدل على اللطف والكرم والتضامن».

وبعد مزاد يوم الأربعاء، قال مارغولين إن بيع التذكارات التي تعود للعهد النازي أمر غير أخلاقي. وقال «من الخطأ التربح من هذه الأشياء الملطخة بالدماء، خاصة في ألمانيا».

صَنعت هذه القبعة الطويلة القابلة للطي شركة J-A. Seidl أوائل الثلاثينيات وعُثر عليها في مقر هتلر الخاص في ميونيخ.

أما طبعة كتاب كفاحي الخاصة فهي واحدة من ضمن 100 طبعة محدودة احتفظ بها الناشر في ميونيخ لأغراض خاصة وتضم تاريخ الحزب النازي.