//Put this in the section //Vbout Automation

بعد إحراجه في اختبار «تسلا».. ثروة إيلون ماسك تتراجع ٧٦٨ مليون دولار في يوم واحد

هل يُصدر انخفاض قيمة ثروة شخص صوتاً؟ إذا كانت الإجابة نعم، فسيكون ذلك بالنسبة لإيلون ماسك هو صوت كرة حديدية تهشم زجاج شاحنته السيبرانية «سايبر تراك»، التي طال انتظارها، التي من المُفترَض أنها «غير قابل للكسر».

وقد وقعت شركة Tesla في مأزق أثناء إزاحتها الستار عن أحدث مركبة كهربائية صنعتها، الخميس 21 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن حطَّم كبير مصممي الشركة نوافذ المركبة خلال محاولة إثبات متانتها.




ونتيجة لذلك، هبط سعر سهم الشركة بنسبة 6%، ليتراجع صافي قيمة ثروة ماسك الشخصية بمقدار 768 مليون دولار في يوم واحد، وفقاً لمجلة Forbes الأمريكية، لكن لا يزال صافي قيمة ثروة ماسك يزيد عن 20 مليار دولار؛ لذا ربما بإمكانه تحمل تكلفة مواصلة تكسير أشياء أخرى.

وقال ماسك إنَّ الشاحنة السيبرانية «حرفياً مضادة لطلقات مسدسات 9 ميلليمتر»، وذلك قبل لحظات من محاولة كبير مصممي الشركة فرانز فون هولزهاوزن -ليس لمرة واحدة بل مرتين- إثبات أنَّ نوافذ المركبة قابلة للكسر إذا ألقيت كرة عليها. وقد علَّق ماسك على ذلك بإحراج قائلاً: «لم تمر عبرها، هذه هي الميزة».

هذا الإحراج جاء بعد اختبارات «ناجحة»

كان ماسك قد وصف المركبة سابقاً بأنها «شاحنة خفيفة تناسب المستقبل بتصميم مستوحى من السيارات الخيالية لفيلم Blade Runner وألعاب السايبربانك (نوع من الخيال العلمي يركز على عالم التقنية)».

كما قال ماسك إنَّ فريقه اختبر بنجاح هذه المجازفة قبل حفل الإطلاق مباشرة، ولم تنكسر النوافذ.

إذ كتب في تغريدة: «قذفنا بعض الكرات الحديدية على النافذة ذاتها عدة مرات قبل الحدث مباشرة، ولم تخدش الزجاج!».

ردود فعل ساخرة

لكن ردود الفعل العامة على تصميمها لم تكن جيدة؛ إذ حملت أكثرها سخرية من حجمها شبه الكارتوني ومظهرها الذي يشبه ألعاب الفيديو، وفق صحيفة The Guardian البريطانية.

إذ كتب حساب باسم Aaron Levie: «سايبر تراك رائعة، لأنها توفر لك المزيج المثالي من امتلاك شاحنة خفيفة والشعور بأنك داخل مهرجان burning man طوال العام».