//Put this in the section

هل وضع جنبلاط نفسه رسميًّا في مواجهة 8 آذار في الشارع؟!

أكدت مصادر سياسية بارزة في قوى 8 آذار لصحيفة “الاخبار أننا أمام مرحلة جديدة في السياسة، معتبرة أن “الحريري كان قد قرّر منذ اللحظة الأولى عدم المشاركة من دون أن يعلن ذلك. وهي الخديعة نفسها التي اعتمدها حين أعطى القوى السياسية 72 ساعة للموافقة على الورقة الإصلاحية، علماً بأنه كان قد اتخذ قراراً حاسماً بالاستقالة”.

وفيما اعتبرت المصادر أن “جنبلاط وضع نفسه رسمياً في مواجهة 8 آذار في الشارع”، رأت أنه “لم يكُن عابراً الأسلوب الذي تصرفت وفقه المؤسسات الأمنية، التي لم تستطع فتح مسرب واحد لدخول النواب الى ساحة النجمة، علماً بأنها كانت قد تعهدت بذلك، لكنها عادت وأمّنت خروج من استطاع الوصول منهم”.




وقالت المصادر إنه في وسط الأحداث التي طبعت نهار أمس “وصلَ الجواب الى قيادة الجيش بأن الرسالة وصلت”، متسائلة “عمّا إذا كان التعامل مع قطع الطرقات هو خنوع لطرف ما أو تنفيذاً لتوجيه ما”، ولا سيما أن قائد الجيش جوزيف عون أكد منذ يومين أن “الجيش لن يسمح بإقفال الطرقات، وسيحفظ في الوقت عينه أمن المتظاهرين”.

وعلى ما يبدو، بحسب مصادر نيابية، “يستسيغ قائد الجيش تجربة الرئيس السابق ميشال سليمان. فهل يسير (العماد جوزف) عون في الطريق ذاته مع تدخلات أميركية كثيرة تتجلّى في تساهله مع قطع الطرق، وصولاً إلى نكثه بكلامه الذي أكد فيه قبلَ ثمانٍ وأربعين ساعة من الجلسة رفض قطع الطرقات؟”.

بحسب 8 آذار، التدخّل الأميركي إلى جانب فريق 14 آذار واضح، وخصوصاً أن التهويل بقطع المُساعدات عن الجيش في حال عدم الانصياع لا ينفَصِل عن الضغوط التي تتعرّض لها قوى أخرى عمِلت على إسقاط الحكومة وعرقلة الجلسة بعدم نزولها، وصولاً إلى التهرّب من تأليف الحكومة، وهذا ما يفعله الرئيس الحريري المُستمر في المناورة لتعطيل التأليف.