//Put this in the section

إجراءات موجعة للمصارف: سقف للسحب بالدولار ومنع التحويلات الى الخارج إلا في حال الضرورة القصوى

علمت الـLBCI أنّ جمعية المصارف وضعت خلال الاجتماع الذي عقدته مساء اليوم سلسلة من الاجراءات التي لها علاقة بكيفية تعاطي الموظفين مع الزبائن، وهذه التدابير الذي يبلغ عددها نحو 8 ستكون محور نقاش بين جمعية المصارف واتحاد نقابات المصارف في اجتماع سيعقد غدا وعلى أساسه سيتخذ القرار الذي له علاقة بعمل المصارف.

وشدّدت المصادر المصرفية على أنّ هذه التدابير موقتة واستثنائية وسيتم التراجع عنها عند تشكيل الحكومة.




ولفتت إلى أنّه سيكون هناك سقف للسحب بالدولار الأميركي، في حين أن السحب من الودائع بالليرة اللبنانية هو من دون سقف.

وعلِم انه  تمّ الاتفاق على منع التحويلات الى الخارج إلا في حال الضرورة القصوى والامور الشخصية، إضافة الى إمكان سحب الزبائن الف دولار اسبوعياً.

الى هذا، أكد المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان، في بيان، أن “التدابير التي أعلنت عنها المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي لتأمين سلامة المستخدمين والعملاء في القطاع المصرفي، كافية ووافية”، متوجها من وزيرة الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال ريا الحسن والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان “بجزيل الشكر على السرعة في اتخاذ القرار بتلبية طلب جمعية مصارف لبنان في ما خص توفير الأمن فور معاودة العمل في المصارف”.

وشدد على “أن العودة عن الإضراب تستلزم أولا وجود جو من الأمان في مراكز العمل، وبالأخص في فروع المصارف، وقد تحقق بالتدابير التي ستتخذها القوى الامنية، تبقى آلية العمل الواجب إعلانها من قبل إدارات المصارف في ما خص العمليات المصرفية في هذه المرحلة الاستثنائية في تاريخ القطاع المصرفي، والتي سيتبلغها مجلس الاتحاد في الاجتماع الذي سيعقد يوم الاثنين في 18 تشرين الثاني مع وفد من مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان، فتكتمل التدابير التي يحتاجها مجلس الاتحاد للإعلان عن توقف الإضراب والعودة الى العمل”.

وأعلن أنه يعتبر “أن الآلية التي ستعتمدها إدارات المصارف في ما خص العمليات المصرفية بعد توقف الإضراب، بالغة الاهمية لإعادة التعاون والاحترام بين مستخدمي المصارف والعملاء الذين عبروا عن استيائهم من الإجراءات التي طبقت قبل إعلان الإضراب بالإهانات والشتائم أو حتى التعدي على المستخدمين”، مناشدا “الإدارات إلى مراعاة أوضاع العملاء الاجتماعية والمعيشية. كما يطالب المودعين بتفهم الظروف التي أملت على إدارات المصارف اتخاذ هذه الآلية المؤقتة التي من شانها الحفاظ على استمرارية عمل القطاع المصرفي”.

وختم مشيرا إلى أن الاضراب والتوقف عن العمل مستمر صباح غدا في المصارف، على “أن يعلن مجلس الاتحاد قرار بمعاودة العمل بعد اجتماعه غدا مع مجلس أدارة جمعية مصارف لبنان”.