//Put this in the section

الصفدي بصحته الكاملة وموجود في لبنان

اكدت اوساط الوزير السابق محمد الصفدي لـ”المركزية” ان لا كلام يسبق الاستشارات النيابية الملزمة احتراماً للدستور ولموقع رئاسة الحكومة. واشارت الى ان فيما لو تمت تسميته استنادا الى الاستشارات، فإنه سيضع في رأس قائمة اولوياته تشكيل حكومة تلبي تطلعات ومطالب الشعب، مصدر كل السلطات، تكون قادرة على مواجهة التحديات الضخمة الملقاة على عاتقها وتأخذ في الاعتبار هواجس اللبنانيين.

واوضحت ان شكل الحكومة العتيدة، ايا يكن رئيسها، لا بد الا ان تضع في اعتباراتها مطالب وحاجات الناس.




من جهة أخرى، نفى مقربون من الوزير الصفدي ما يشاع في رسائل متداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في شأن حالته الصحية وخضوعه لعملية جراحية دقيقة في احدى الدول الاوروبية، واكدوا لـ”المركزية” انه لم يغادر لبنان منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ويتنقل يوميا بين بيروت وطرابلس للبقاء على بيّنة من التطورات، وهو بكامل صحته ولم يخضع اخيرا الى اي عملية جراحية. واستغرب هؤلاء الشائعات في هذا الخصوص معتبرين ان من يروّج لها يحرف الثورة عن اهدافها.