//Put this in the section

المحامي مروان سلام يتقدم بإخبار الى النيابة العامة التمييزية ضد باسيل بجرم تبديد المال العام… ووزير الخارجية يرد: شكراً!

غرّد وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل كاتباً “شكراً لمن قدم إخباراً بحقي امام القضاء ولو أنّ المحتوى لا اساس له من الصحّة ومستند الى مقال مفبرك كالعادة. قبله صدرت الاتهامات نفسها بالتصريحات والمقالات فادّعيت على اصحابها ولم يقدّموا دليلاً واحداً وربحت امام القضاء.هذه فرصة جديدة لتظهر الحقيقة وتسقط الشائعة وينفضح الافتراء…”

وكان المحامي مروان سلام قد تقدّم بإخبار الى النيابة العامة التمييزية ضد باسيل بجرم تبديد الاموال العامة، تبييض الاموال، والإثراء غير المشروع وأي جرم آخر يظهره التحقيق.

وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام، يأتي هذا الإخبار الذي سجل تحت رقم الأساس 7643/2019 على خلفية مقال نشرته جريدة الديار بتاريخ 24/1/2019 تحت عنوان “فضيحة كبرى في الهبة القطرية”.




وصدر عن الوكيل القانوني لرئيس التيّار الوطني الحرّ الوزير جبران باسيل البيان التالي:

“نشرت بعض الوسائل الإعلامية خبراً مفاده أن أحد المحامين قد تقدم بوجه الوزير باسيل أمام النيابة العامة التمييزية بأخبار كاذب يتعلق بجرائم مزعومة لا أساس لها من الصحة.

يهمنا أن نجزم للرأي العام اللبناني أن الأخبار الكاذبة موضوع الإخبار لجهة العمولة المزعومة عن الهبة القطرية التي وردت أساساً في جريدة الديار كما ورد في الإخبار كانت موضوع دعوى قضائية قدمت من قبل الوزير باسيل بحق ناشر الخبر الذي أكّد أمام القضاء عدم صحة الخبر الذي نشره ووقع إقراراً خطياً بذلك، الأمر الذي يثبت الإفتراء موضوع الإخبار.

من جهة أخرى فان المزاعم الأخرى موضوع الإخبار حول صفقات مزعومة في قطاع الكهرباء من عمولات مزعومة وغيرها كانت أيضاً موضوع دعاوى قضائية بحق مروجي الإشاعات الذين صدرت بحق بعضهم أحكام قضائية بإدانتهم عن عدم صحة الإخبار وعجز بعضهم الآخر عن تقديم دليل واحد يثبت صحتها.

واخيراً من الواضح أن هذا الإخبار وغيره من الإخبارات الكاذبة يندرج في إطار حملة التشهير التي تستهدف الوزير باسيل لأسباب لم تعد خافية على أحد”.