//Put this in the section //Vbout Automation

الانتفاضة في يومها العشرين: مواجهات بين الجيش والمعتصمين في جل الديب والزوق

استمر قطع الطرقات لليوم العشرين على الانتفاضة الشعبية وترافق ذلك مع اعتصامات امام فروع مصارف في مناطق عدة ومؤسسات عامة.

وكانت بعض الطرقات مُقفلة صباحاً قبل ان يُعاد فتحها ابتداءً من الثامنة اما بتدخّل من الجيش والقوى الامنية واما بمبادرة من المعتصمين انفسهم.




وتوزّعت خريطة الطرقات المقطوعة كالاتي: من الشمال حتى بيروت: البداوي – ساحة النور-جسر البالما.

اقفال طريق المحمرة -المنية، وكل الطرقات المتفرعة عند مستديرة العبدة وطريق العبدة – حلبا عند مفترق وادي الجاموس.

الجومة: وواصل نشاط حراك الجومة تحركه الاحتجاجي اليومي بقطع الطرقات من السادسة صباحا وحتى التاسعة لمنع الطلاب والموظفين من الوصول إلى مدارسهم ومؤسساتهم.

وصباح اليوم قطع الناشطون طريق الجومة الرئيسي عند مفترق ثانوية العيون الرسمية وسمحوا للسيارات والباصات التي لاتقل الطلاب بالمرور مع تقديم حبة حلوى والاعتذار على الازعاج كما تم قطع الطريق عند مفترق بزبينا البرج وفي بلدة عيات.

من ناحية ثانية اصدرت بلدية عكار العتيقة بيانا أعلنت فيه ان كافة المؤسسات التربوية في البلدة متوقفة عن التدريس لكل الصفوف ما عدا طلاب الشهادات الرسمية.

الضنية-طرابلس: وقطع محتجون طريق الضنية الرئيسية التي تربطها بمدينة طرابلس عند مفرق بلدة كفرحبو، بعدما وضعوا حجارة وإطارات سيارات في وسط الطريق.

وعمد عدد من المحتجين الى اقفال المؤسسات العامة والدوائر الرسمية والمصارف في طرابلس. وتجمهروا امام شركة قاديشا في الميناء ورددوا هتافات تطالب بمحاسبة الفاسدين واسترداد الاموال المنهوبة، كما طلبوا من الموظفين مغادرة مكاتبهم، ومنعوا موظفين آخرين من الدخول إلى مراكز عملهم، مؤكدين انهم سيستمرون باقفال المؤسسات حتى تحقيق مطالبهم، قبل ان تنفّذ وحدات من الجيش اللبناني انتشارا واسعا في احياء وشوارع طرابلس وعملت على وقف مسيرات المحتجين الذين يجولون على المرافق العامة والمصارف لاقفالها مما سمح لبعض المصارف والمؤسسات العامة باستئناف العمل.

كما قطع محتجون الطريق في بلدة مرياطة امام فرع مصرف “فرنسبنك”، وعند مستديرة بلدة اردة في الإتجاهين وفي محلة وادي الريحان حيث وضعوا شاحنات نقل وسيارات في عرض الطريق، وفي بلدة الفوار بعدما وضعوا إطارات سيارات مشتعلة وعوائق حديدية في وسط الطريق.

القبيات: وقطع الطريق العام في البيرة القبيات بالسيارات وقطع طريق مشتى حسن وادي خالد بالاطارات غير المشتعلة.

كذلك، قطع الطريق العام امام سراي زغرتا الحكومي من قبل محتجّين وتحويل السير الى طرقات فرعية

وقطع مجموعة من طلاب الصفوف الثانوية في عدد من مدارس زغرتا عند السادسة صباحا طريق بلدة كفرحاتا في قضاء زغرتا المؤدية الى مدارس راهبات الانطونيات والفرير والناصرة ونورث ليبانون كولدج ومدارس الكورة، وازدحمت السيارات والباصات لوقت طويل قبل ان تعمد القوى الامنية الى فتحها لوصول التلاميذ الى المدارس.

جبيل: وفي جبيل، فُتح الاوتوستراد ابتداءً من التاسعة والنصف صباحاً بعدما كان اقفل بالاتجاهين، وشهدت الطريق البحرية زحمة سير خانقة.

واستمر اقفال اوتوستراد كسروان في غزير على المسلكين حتى قرابة العاشرة صباحاً.

وكانت الطريق في المنصورية قُطعت في شكل جزئي في ساعات الصباح الاولى قبل ان يُعاد فتحها.

كما قطع السير على كورنيش المزرعة باتجاه البربير قرب جامع عبد الناصر قبل ان يُعاد فتحه.

الزوق وجل الديب: اما “نجم” اليوم العشرين من الانفاضة كان اوتوستراد الزوق وجل الديب حيث شهد مواجهات وتدافعا بين المتظاهرين والجيش اثناء محاولته فح الطريق على المسلكين الشرقي والغربي.

وسحب المتظاهرين الذين افترشوا الارض بعد مواجهات معهم استمرت لاكثر من ساعة وسط قرع لاجراس الكنائب في المنطقة، وفكّك خيم المعتصمين والتجهيزات الصوتية الموضوعة في منتصف الاوتوستراد.

وسجّلت حالات اغماء في صفوف المتظارهين نتيجة التدفاع نُقل بعضها الى المستشفيات.

وخلافاً للمرّات السابقة في محاولات فتح اوتوستراد الزوق وجل الديب، استقدم الجيش قوّة كبيرة من عناصره، لاسيما في الزوق من اجل فتح الطريق بالاتّجاهين ما اوحى ان هناك قراراً كبيراً بعدم السماح باقفالها.

واوقف الجيش خلال المواجهات، عدداً من المتظاهرين في جل الديب والزوق ممن كانوا يقطعون الاوتوستراد في المنطقتين بعدما اعترضوا طريقه اثناء قيامه بفتح الطريق، قبل ان يُفرج عنهم في وقت لاحق.

 الرينغ: وعلى جسر الرينغ، كانت حركة السير منذ ساعات الصباح الاولى طبيعية مع قرار المعتصمين بإبقائها مفتوحة.

ساسين: وعلى ساحة ساسين في الاشرفية، وفي إطار الخطة الأمنية المشتركة، قامت قوة من المديرية العامة للأمن العام بإزالة خيم المعتصمين عند دوار الساحة واعادت فتح الطرق امام المواطنين.

وفي الاشرفية، نفّذ عدد من الطلاب اعتصاماً أمام جامعة الـAUST  محاولين اقفال الجامعة.

صيدا: وفي صيدا، تجمّع عدد من المحتجين صباحاً امام مداخل المرافق العامة بدءاً من شركة الكهرباء، فمؤسسة المياه ، واوجيرو وغرفة التجارة والصناعة والزراعة وشركتي الخليوي واجبروها على الإقفال وذلك ضمن حملة الضغط على السلطة لتلبية مطالب الحراك.

كما اجبر المتظاهرون مصارف المدينة على الإقفال اعتراضا على سياسات القطاع المصرفي .

واكدوا الاستمرار في التحرك بكافة الأشكال والأوقات والمواقع المناسبة وصولا الى تحقيق كافة المطالب المشروعة”.

واعاد المحتجّون في ساحة ايليا تركيب منصة الصوتيات ونصبوا خيما جديدة داخل “وسطية محمد الناتوت.

وظهراً، عمد محتجون الى قطع طريق البوابة الفوقا في مدينة صيدا بالاطارات المشتعلة.

الشوف: في الشوف، لا تزال المنطقة مشلولة تماما بفعل الإضراب المستمر، والإقفال العام للمؤسسات الرسمية بما فيها المدارس والجامعات والمعاهد الرسمية والخاصة.

وعمدت مجموعات من المحتجين على قطع الطرقات الشوفية الرئيسية مثل دوار بعقلين – بيت الدين، ودوار معاصر بيت الدين وطريق عين وزين – كفرنبرخ، وطريق بعقلين – الشميس- كفرحيم – مفرق المناصف – سرجبال وطريق جسر القاضي.

كذلك نظّم المحتجون اعتصامات امام المصارف في المنطقة لإقفالها لليوم الثاني على التوالي.

واقدم عدد من المحتجين على قطع طريق راشيا بالاطارات والحجارة عند مفرق بلدة العقبة، وعند مثلث ضهر الاحمر والرفيد، كما اقفل طريق البيرة وجب جنين – كامد اللوز وغزة في البقاع الغربي.

ومنع المتظاهرون حافلات المدارس من الوصول الى مدارسهم فيما سلك بعض السائقين طرقات فرعية لنقل التلامذة.

ورغم تجمّع عدد من المعتصمين امام المصارف، استأنفت البنوك اعمالها في وقت توجه فيه موظفو الدوائر الحكومية الى اعمالهم، وفتحت معظم المحلات التجارية واجهاتها، بينما لا تزال حركة السير خجولة.

اما الطرق المقطوعة من البقاع في اتّجاه بيروت فيهي: مستديرة زحلة-مفرق قب الياس-جديتا-سعدنايل -تعلبايا-الصويري-حوش الحريمي- غزة -المصنع -راشيا – جب جنين-رويسات صوفر-مفرق شويت -عالية – ضهور العبادية.

بعلبك: وفي بعلبك، الطرقات سالكة، وشهدت احياء المدينة حركة سير ناشطة لحافلات نقل الطلاب إلى مدارسهم الرسمية والخاصة، كما فتحت الدوائر الحكومية والمحال التجارية أبوابها، في حين عاد الانتظام النسبي إلى عمل المصارف التي كانت قد شهدت ازدحاما من العملاء والمودعين بعد إعادة فتحها، إلا أن الشكوى من توقف عمليات التحويل من العملة اللبنانية إلى دولار في فروع المصارف.

وارتفعت اسعار السلع الاستهلاكية بمعدل 10 بالمئة، كما زادت اسعار العديد من اصناف الأدوية في الصيدليات، بذريعة ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة.

واكد المشاركون في “حراك ابناء بعلبك” استمرار اعتصامهم المطلبي السلمي على موعده المسائي اليومي في ساحة الشاعر خليل مطران مقابل قلعة بعلبك الأثرية ابتداء من الرابعة عصراً، دون قطع للطرقات.