//Put this in the section

كلن يعني كلن – بقلم بدرية عيتاني

بدرية عيتاني

معليش نتخلى عن “الخوف” من خطاب الناس بالشارع. نحنا عم نشتغل، مجموعات وتيارات وأفراد، لنحاول نواجه بالسياسة بشكل مباشر وجذري وين ما قدرنا وكيف ما قدرنا. المعركة صارت ضخمة. ولكن خطاب الشارع متقدم جداً. هناك أصوات شاذة عم تحكي عن حكم عسكري، وأصوات بسيطة ما قادرة تعبّر بالسياسة وأصوات متردّدة، ولكن معظم الأصوات يلي عم تطلع تحكي عالشاشات لايف كلها عم تقول “كلن يعني كلن” وتسمي بالأسماء وتعبر عن عدم ثقتها بأي ورقة إصلاحية ومشاريع بتقدمها هيدي الطبقة الحاكمة. الشارع خطابه متقدم، وراديكالي. 2011 كانت “حملة” لإسقاط النظام الطائفي. 2015 كان “حراك” مطلبي شعبي. 2019 فينا نعتبرها بداية ثورة فعلية. الشارع عم يقودنا، مش نحنا عم نقود الشارع. الشارع بدو تغيير، مش نحنا عم نطلب من الشارع يتحرك للتغيير. الشارع عم يخلق تكتيكه الخاص بكل منطقة للمواجهة السياسية ضد ميليشيات قوى الأمر الواقع. الناس من الشارع مش رح تطلع، هي يلي عم تقول هيك، مش مجموعات ولا تيارات ولا حملات.




#كلن_يعني_كلن