//Put this in the section
أحمد الغز - اللواء

أستودع الله هذا البلد الحبيب – أحمد الغز – اللواء

قبل خمسة عشر عاماً وفي هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب، وأعبّر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية، وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤ شباط ٢٠٠٥.




قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله عز وجل هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤ شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله عز وجل هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري… إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية… وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة… وقبل اغتياله في ١٤ شباط ٢٠٠٥.

اليوم السبت ١٩تشرين الأول وعشية ٢٠ تشرين الأول ٢٠١٩ أستودع الله هذا البلد الحبيب.