//Put this in the section

نيويورك تايمز: سعد الحريري دفع ١٦ مليون دولار لعارضة أزياء جنوب أفريقية أقام علاقة معها!

دفع رئيس الحكومة سعد الحريري أكثر من 16 مليون دولار لعارضة بيكيني جنوب أفريقية قالت أنهما أقاما علاقة رومانسية بعد أن التقيا في منتجع فاخر في سيشيل، وفقًا لوثائق محكمة جنوب إفريقيا حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز.

وقالت الصحيفة أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لم يكن في منصبه عندما أرسل الأموال ابتداءً من عام 2013 ، ولا يبدو أن التحويل قد انتهك أي قوانين لبنانية أو قوانين جنوب أفريقيا.




لكن الكشف في قضية قضائية في جنوب إفريقيا هذا العام عن الهدايا المبهجة لعارضة أزياء شابة يأتي خلال فترة صعبة بالنسبة للسيد الحريري ، وهو أكبر سياسي سني مسلم في لبنان وحليف للولايات المتحدة.

لم يرد الحريري على الأسئلة المرسلة إلى فريقه الإعلامي حول علاقته بعارضة الأزياء كانديس فان دير مروي، أو إرسال أي هدايا لها.

تمت التحويلات البنكية إلى السيدة فان دير ميروي بين فترتي ولايته كرئيس للوزراء، لكنه كان على رأس كان حزبه تيار المستقبل. كان يبلغ من العمر 43 عامًا عند أول عملية تحويل للأموال، في عام 2013. ثم كان يدير الشركات العائلية في مجالات البناء وغيرها من المجالات ويعيش بين فرنسا والمملكة العربية السعودية.

كانت السيدة فان دير ميروي تبلغ من العمر 20 عامًا. ظهرت في عروض مشروبات الطاقة وملابس السباحة، لكن دخلها السنوي المعلن لم يتجاوز أبدًا 5400 دولار.

ثم في أيار (مايو) 2013 ، ارتفعت أصولها فجأة، بفضل تحويل مبلغ 969 1565 دولارًا من بنك لبناني.

وكتب قاضٍ من جنوب إفريقيا في عام 2015: “حظ السيدة ، ابتسم فجأة لها”.

كان من المحتمل أن يظل التحويل سرياً لو لم يثر المبلغ الكبير الشكوك بين السلطات المالية والضريبية في جنوب إفريقيا، التي حققت فيها واعتبرت أنها دخل خاضع للضريبة.

أصرت السيدة فان دير ميروي على أن المال كان هدية وليس خاضعًا للضريبة وفقًا لقانون جنوب إفريقيا. في قضايا المحاكم اللاحقة، جادلت بأن الأموال قد أعطيت لها دون شروط وحددت أن المستفيد هو السيد الحريري.