زكا أكد أنه أطلق بـ«صفقة أميركية»: تسليمي لحزب الله كان تمثيلية

أكد نزار زكا، اللبناني المفرج عنه من سجون إيران، أن «ضغوطاً أميركية» كانت وراء إطلاق سراحه، نافياً أي دور لـ«حزب الله» في ذلك، ووصف عملية تسليمه للحزب بـ«التمثيلية».

وقال زكا في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن إيران عمدت إلى تسليمه إلى «حزب الله» والرئيس اللبناني ميشال عون بغرض «حفظ ماء الوجه» حتى لا يبدو النظام الإيراني وقد خضع لمطالب الجانب الأميركي في الإفراج عنه.




وأكد زكا أن عملية الإفراج عنه تمت بصفقة أميركية، وأن كلا من لبنان و«حزب الله» كان مجرد واجهة وتمثيلية.

وأضاف زكا: «المفاوضات تمت من قبل الأميركيين وكان إطلاق سراحي بجهود أميركية، حيث كان هناك خمسة معتقلين أميركيين في السجون الإيرانية. وأطلقت إيران سراحي تحت الضغط الأميركي وقامت بإخراج قصة وتمثيلية أن الإفراج تم بوساطة وجهود أمين عام حزب الله حسن نصر الله؛ لأنني لبناني، حتى لا تظهر للرأي العام أنها خضعت للضغط الأميركي».

وكشف زكا أنه نصح مسؤولين أميركيين كباراً بأن يتم اتخاذ موقف موحد من الولايات المتحدة والدول الأوروبية للضغط على إيران لكي تفرج عن المعتقلين الأجانب؛ لأنها تتلاعب بهذا الملف وتريد التفاوض مع كل دولة على حدة.