أصالة مكتئبة وتنشر رسالة صادمة لجمهورها: لا أعرف ما أريد وأشعر بالغربة وسط عائلتي

نشرت المغنية السورية أصالة نصري، على حسابها على موقع إنستغرام، رسالة لجمهورها أثارت حيرتهم، كشفت فيها عن مشاعرها المضاربة، وإحساسها الغامض بعدم الاستقرار والحيرة والضياع.

وكتبت أصالة، عبر منشور طويل، أنها تشعر بالغربة، رغم تواجد عائلتها وأصدقائها حولها، وقالت إنها صارت تكلم نفسها بصوت عال وتنتظر الإجابة لتعرف حقيقة معاناتها، ولكن لا يوجد رد، وإن سألني أحد عن أحوالي أُجيبه لا أعرف، وأسأله كيف تراني أبدو؟ أو هل أنا بخير؟ وغالباً ما يقولونه لا يطمئن، ولا أعرف لماذا أنا هكذا.




أنا في مرحلة عنوانها (لا أعرف). ومن منا يعرف أين تكمن الحكمة؟ ما هو الصواب؟ كيف هو شكل الصح؟

وأضافت: «شعوري تائه بين المتناقضات. يتخبّط ويعلو ويقع على أرض قاسية خشنة، يتألّم حتى يصل الألم قلبي. وروحي ترى فيما أقوله سخفاً، فكيف يعبّر الكلام عن هذا العالم الكبير بداخلي. فيني بحار وجبال وسهول ومدن، كلّها تداخلت ببعضها بعضاً، حتى أصبحتُ غير قادرة على فصلها».

تابعت: «أنا لستُ على ما يرام وما أنا بحزينة ولا سعيدة. حولي أصدقاء كثر أحبّهم، لكنّي لستُ معهم وما أنا بوحيدة. أعشق عائلتي ولا غنى لي عنهم. أعيش بينهم لكنّني غريبة. مرحلة قدّ لا تكون هيّنة رغم أنّني في قلب صعوبتها الآن أحيا وتبدو كأنّها سهلة. أيّامي كسماء لندن التي أنا اليوم أراقبها، ورغم ذلك لا أعلم بعد هذه اللحظة إن كان غيمها سيُمطر أم أنّ الغيوم تكتّلت، لأنّها اعتادت ذلك. وأخيراً لقدّ حدّثتُ نفسي معكم لأُفضفض منّ خلالكم علّني أعرف ماذا هناك».

ولاقى المنشور تعاطفاً وجدلاً كبيراً من جمهورها، الذين تساءل معظمهم عن سبب نشر أصالة لها، خصوصاً أنّها تكشف الكثير من مشاعرها من دون أن توضح ما حدث معها. كما تساءل كثيرون عمّا إذا كانت أصالة تعاني من الاكتئاب.

ويذكر أن أصالة حققت نجاحاً لافتاً بعد صدور ألبومها الجديد «في قربك» وحققت «جابوا سيرته» 12 مليوناً و566 ألف مشاهدة، وتضمن ألبومها  10 أغانٍ.