إيران والانتظار! – حسين شبكشي – الشرق الأوسط

مجموعة متلاحقة من الأخبار والأحداث تطل علينا هذه الأيام، نحاول الربط بينها لعلنا نفهمها. السعودية تتبنى حراكاً دبلوماسياً وإعلامياً مكثفاً، لبيان حجم الضرر الذي أصاب منشآتها النفطية للعالم، ومحاولة إثبات إدانة إيران.

فالأدلة والبراهين «قطعية» لإحداث موقف سياسي أممي موحد، خصوصاً بعد حصولها على إدانة كاملة من أقطاب المجتمع الدولي على العمل الإرهابي.




الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يقول إن بلاده ستدعم دفاع السعودية، بشكل واضح، بالجنود والعتاد، كما أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يصف العمل الإرهابي بأنه «عمل حرب»، ويصل للسعودية لمقابلة قادتها.

الأسواق العالمية تتفاعل إيجاباً مع شفافية «أرامكو» في التعامل مع الحدث، فتعود أسعار النفط إلى استقرارها السابق. ولكن كل ذلك لا يغيّب السؤال الأهم: لماذا تتردد الإدارات الأميركية (الحالية والسابقة والتي قبلها) في التعامل «القوي» مع إيران، وهي العضو في محور الشر، والمدان المرة تلو الأخرى بدعم الإرهاب والقيام به؟ جورج بوش الابن «تعاون» معها في غزو العراق، باراك أوباما عقد معها اتفاقاً تاريخياً. أما إدارة الرئيس ترمب فيبدو أنها سلمت سوريا للأسد.

أيضاً سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في عهد الرئيس السابق أوباما، سمانثا باور، تقول في مذكراتها التي صدرت مؤخراً، إن لحظة الضعف الأخطر في عهد أوباما كانت عندما لم يفِ الرئيس بوعده إزاء الخط الأحمر الذي وضعه أمام نظام الرئيس السوري بشار الأسد، حيال استخدامه للسلاح الكيماوي ضد شعبه، وهو ما حصل بعد أن قضى أكثر من 1400 ضحية في ضواحي دمشق على أيدي النظام السوري بالسلاح الكيماوي، ولم يفعل أوباما إزاء تلك الكارثة أي شيء، وهنا أدركت باور أن الأمر جلل، وأن «الهيبة الأميركية» اهتزت. ولذلك ليس غريباً اليوم عندما تشبه مجلة «الإيكونوميست» البريطانية العريقة ضربة إيران على «أرامكو» بالخط الأحمر الذي تم تجاوزه، وأن على الغرب «فعل شيء ما» لضمان عدم تكراره، لأن اللحظة الحالية كما وصفها ستيفن كوك في مجلة «فورين بولسي» هي اللحظة التي سيتقرر فيها مستقبل الشرق الأوسط.

هل العالم بانتظار تكرار لمشهد بوش الأب مع مارغريت ثاتشر، قبل تحرير الكويت، في إشارة للتناغم بين موقفي بريطانيا وأميركا إزاء ضربة «أرامكو» وإدانتهما لإيران؟ كل ذلك يحدث وسط غيوم متزايدة في سماء الاقتصاد العالمي تنذر بركود عميق قادم في عام 2020 مع تدهور وتراجع النمو الاقتصادي في أوروبا والصين والهند، وانهيار أكبر وأقدم شركات السياحة «توماس كوك» ذات الـ178 عاماً، والإعلان عن إفلاسها، ما ذكّر الناس بسيناريو انهيار بنك «ليمان براذرز» وبداية الأزمة العالمية عام 2008.

إننا أمام مشهد يتكون لعاصفة مثالية؛ فإما ردع لإيران موجع ومؤثر، أو انفلات لدولة العصابات والطائفية. إيران ليست كوريا الشمالية… إيران مشروع طائفي خارج جغرافيتها، وسياساتها تهدد الأمن والسلم الإقليمي والعالمي.