باسيل: لا معلومات لدي عن عقوبات أميركية ستطالني.. انا وزير خارجية لبنان والتعاطي معي يجب أن يكون على هذا الأساس

في حلقة خاصّة تحمل عنوان “مع جبران من واشنطن” عبر محطة ال”ال بي سي”، اجرى الاعلامي يزبك وهبي حوارا مع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من مؤتمر الطاقة الإغترابيّة LDE بنسخته الـ16، الى جانب ضيوف من شخصيات من أصل لبناني نجحت في عالم الإغتراب الأميركي، حيث أكد  باسيل​  “نحن نرغب بأن تكون العلاقة مع ​واشنطن​ جيدة وسياستنا ثابتة بالحفاظ وتطوير هذه العلاقة وتطويرها وتحصينها”، مشددا على ان “وحدتنا الوطنية هي أهم من ارضاء جهات خارجية الا أننا لسنا خارجين عن سياق القانون الدولي بذات الوقت”.

وأوضح ان “​الارهاب​ بالنسبة لنا لا ينطبق على ​حزب الله​ وهذا موضوع خلاف مع ​أميركا​ التي تعتبره ارهابيا”.




وردا على سؤال حول الكلام عن أن العقوبات الاميركية قد تطاله، قال: “لا معلومات لدي عن عقوبات ستطالني وانا وزير خارجية لبنان والتعاطي معي يجب أن يكون على هذا الأساس”.، واضاف: “نحن موقفنا وتعاطينا من هذه الخلفية، وعندما نرى ان الاجراءات الأميركية لم تعد تطال الشخص في حزب الله بل باتت تطال كل اللبنانيين لا يمكننا ان نبقى “نتفرج””.

ولفت باسيل إلى ان “حزب الله جزء من ​الحكومة​ ولدينا معه خلافات مثلما نختلف مع فرقاء آخرين، وما حصل من العام 2006 حتى اليوم يؤكد ان المهمة التي يقوم بها الحزب هي الدفاع عن لبنان ومنع الاعتداء عليه والرد الذي قام به على الاضاحية الجنوبية أتى باطار محدد ومدروس ورد اللعبة لقواعدها”.

وعن مشكلة التأشيرات الأميركية، أوضح باسيل أن “مشكلة التأشيرات تطال عدد كبير من اللبنانيين وليس من فئة معينة، فهناك طلاب يخسرون سنواتهم الدراسية لعدم حصولهم على تأشيرات”. وقال: “حذرتني يوما ​السفيرة الأميركية​ بانه بعد تصنيف الحرس الثوري ال​إيران​ي والاجراءات الأخيرة على إيران سيتم تشديد اجراءات الحصول على التأشيرات وهذا أمر نرفضه”.

من جهة أخرى، قال: “لم أطلب أي موعد من أي مسؤول أميركي خلال زيارتي الحالية للولايات المتحدةوأنا شخصيا لا انكر انني مصنّف غير صديق للأميركيين”.

وشدد باسيل على أن “لا نريد لبنان على أي محور، ونحن كخارجية نُطبّق سياسة النأي بالنفس”.

واضاف: “فرضنا بقوتنا معادلة عدم اعتداء اسرائيل على لبنان كما نحن لم نعتد يوما عليها”.