ليست الباردة والمثلجة.. المشروبات الساخنة قد تبرد جسمك بشكل أفضل!

ربما آخر شيء تود القيام به في يوم حار هو الجلوس وفي يدك أي من المشروبات الساخنة مثل: كوب من الشاي أو القهوة في وقت الظهيرة بدلاً من البحث عن كوب عصير أو ماء مثلج يجعلك تشعر بالانتعاش ويخفف عنك وطأة درجات الحرارة المرتفعة.

لكن العلم يخبرنا بأن المشروب الساخن قد يكون أفضل طريقة لتبريد جسمك وقت الحر على الرغم من أن ذلك يبدو شيئاً غير بديهي على الإطلاق.




فهل هناك دليل علمي يدعم ذلك؟

وفقاً لدراسة نشرت عام 2012 من كلية علوم الحركة بجامعة أوتاوا فإن تناول مشروب ساخن يزيد من درجة حرارة الجسم فيستجيب الجسم لذلك بالتعرق.

يزيد العرق من فقدان الحرارة ويقلل من تخزين الحرارة في الجسم، وعندما يتبخر العرق من الجلد فإنه يبرد أجسادنا كما يوضح الدكتور Ollie Jay، أحد القائمين على الدراسة.

شارك في هذه الدراسة أشخاص كانت مهمتهم تتمثل في القيام بتمارين على الدراجة الثابتة ثم شرب الماء الذي يتراوح درجة حرارته من درجة التجمد إلى درجة حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية.

بعد خمسة وسبعين دقيقة، قام الباحثون بقياس درجة حرارة أجسام المشاركين، واكتشفوا أن درجة الحرارة كانت أقل عند الأشخاص الذين قاموا بشرب الماء الأدفأ.

وقد فسر هذه الظاهرة البروفيسور في علم الصيدلة “Peter McNaughton” الذي أوضح أن مستقبلات الحرارة في اللسان والحلق تتفاعل مع المحفزات الحرارية بالتعرق، فعندما تتلقى هذه المستقبلات المعلومات التي تفيد بتناول مشروب ساخن، ترسل هذه المعلومات إلى المخ الذي يبدأ في تهيئة الجسم من خلال التعرق.

هذه المستقبلات هي نفسها السبب وراء التعرق عند تناول الأطعمة الحارة (السبايسي) حيث يحتوي الفلفل الحار على مركب الكبساسين Capsaicin الذي يحفز هذه المستقبلات.

لكنَّ هناك شروطاً يجب توافرها ليقوم المشروب الساخن بتبريد جسمك!

إن  فريق الباحثين الذين أجروا التجربة قاموا بتهيئة ظروف خاصة للسماح للعرق بالتبخر من أجساد المشاركين، فأنت لن تشعر بآثار هذا التبريد حتى يتبخر العرق بشكل كامل.

لكي نكون واضحين، لا يعمل المشروب الساخن على تبريد الجسم إلا في ظروف محددة للغاية: إن كانت الرطوبة عالية، وكنت تتعرق بشكل كبير، أو كنت ترتدي ملابس تحبس الرطوبة، فشرب المشروب الساخن سيجعلك تشعر بالحر بشكل أكبر.

ضع في اعتبارك؛ أن المشروب الساخن يمكن أن يبرد الجسم فقط عندما تكون في مكان ينساب فيه العرق بسهولة مثل المناطق القاحلة، لذلك في بعض المناطق الصحراوية في العالم؛ يقومون بتبريد أنفسهم بالفعل عن طريق المشروبات الساخنة.

هذا يعني أنه إذا كنت في منطقة رطبة جداً، فسيؤدي المشروب الساخن إلى زيادة درجة حرارة جسمك وليس خفضها.

يقول الدكتور جاي: «في يوم حار للغاية ورطب، إذا كنت ترتدي الكثير من الملابس، أو إذا كنت تعاني من تعرق شديد فإن تناول مشروب ساخن سيكون شيئاً سيئاً.