جنبلاط ينشر صورة لبشار الأسد ونجدت أنزور معلّقًا: حقدهم أعمى نعرفه جيدًا!

نشر رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط صورة تجمع الرئيس السوري بشار الأسد بالمخرج السوري ونائب رئيس مجلس الشعب، نجدت أنزور، وعلّق عليها قائلاً: “وهل يستغرب المرء من أشباه الرجال أن يحتقروا شعبهم بعد أن أبادوا وهجروا وعذبوا معظم الشعب السوري. وها هو الحقد وتجاهل النظام الاسدي للدروز في الثورة السورية بقيادة سلطان الاطرش. وها هم يحتقرون الذين قاتلوا معهم كعصام زهر الدين والمئات من الظباط والجنود. حقدهم أعمى نعرفه جيدًا”.
وكانت المؤسسة العامة للسينما في سوريا اضطرت على تأجيل العرض الجماهيري لفيلم “دم النخل”، وذلك بعد سحبه من دور السينما لإجراء تعديلات عليه بسبب اتهامات بوجود دلالات “طائفية”.
الفيلم الذي حضر عرضه الأول، الرئيس السوري بشار الأسد وعائلته في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق، أثار موجة غضب لدى كثير من أبناء محافظة السويداء، ووجه هؤلاء اتهامات لصناع الفيلم بتعمّد الإساءة لأهالي المحافظة واتّهامهم بـ “الجبن” في الدفاع عن الوطن.
ويتناول الفيلم الذي أخرجه نجدة إسماعيل أنزور، نائب رئيس مجلس الشعب السوري، المعارك التي دارت بين الجيش السوري وتنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة تدمر الأثرية وسط سوريا، وكتبت السيناريو ديانا كمال الدين.
واعتبر بعض أبناء السويداء أن الفيلم أشار بطريقة “مبطّنة” إلى رفض بعض شبان السويداء الالتحاق بالجيش السوري عبر جعل شخصية العنصر “الجبان” تتحدّث بلكنة أهل المحافظة، بينما كان الأبطال يتحدثون بلهجات أخرى.