//Put this in the section
سمير عطا الله

«الغزو في الزمن العابس» – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

تلقيت من السفير عبد الله بشارة نسخة من كتابه الجديد «الغزو في الزمن العابس» مع الكلمات التالية: يسرني وصول الكتاب إليك، وفيه «غلاظة الثوريين، وعنف البعثيين، ولؤم الحزبيين، وسخافة الآيديولوجيين، وجمود القياديين منهم، وتعالي الديكتاتوريين، وجهل المخططين».

ماذا يمكن أن أزيد في التعريف بكتاب الدبلوماسي العربي الكبير؟ بعدما تقرأ 300 صفحة من السرد الموثق والتاريخ والنصوص، تتوصل إلى نتيجة لم تكن تعرفها من قبل. وهي أن الأكثر رداءة من غزو الكويت واجتياحها واحتلالها «وعودة الفرع إلى الأصل» والمواقف العربية الفاجرة، أو السوقية أو المائعة، كان ما لقيه الكويتيون من صدام حسين ومفرزته من معاملة لا أخلاقية قبل الغزو.




الغزو كان هيناً أمام التعالي العراقي حيال المحاولات الكويتية للوصول إلى اتفاق حول الحدود. وكان هيناً أمام ما سمعه الشيخ صباح الأحمد، والشيخ سعد العبد الله، والدبلوماسيون الكويتيون من طه ياسين رمضان وسعدون حمادي وطارق عزيز. خلال القمة العربية في جدة، طلب الشيخ سعد أن يزور عزت الدوري، فاعتذر بالتوعك. وفي قمة بغداد، قام صدام حسين بزيارة رؤساء الوفود، لكنه ذهب إلى جناح أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد وظلّ واقفاً لا يجلس.

كانت مطالب العراق خلاصتها أن تتحول الكويت إلى إمارة شبيهة بإمارة موناكو في فرنسا. وفي لائحة مطالب أخرى، فتح حرية العمالة أمام العراقيين وإقامة «علاقة مميزة» تتولى فيها العراق علاقات الكويت الدبلوماسية مع الخارج.

وعليك أن تتخيّل كل هذه المطالب يحملها سعدون حمادي أو طه ياسين رمضان. وعندها تعرف لماذا سمى عبد الله بشارة ذلك الزمن «الزمن العابس». ولعله أراد به المكفهر والملبّد والقاتم.

كان من التقاليد المقدسة عند الحزبيين العرب الوجوم. فالابتسامة والرحابة والفطنة وسرعة البديهة من دلائل الاستعمار والرجعية والضعف. والبعض كان يضيف إلى العبوس الغليظ شاربين معقوفين إلى فوق تيمّناً بالبطل يوسف ستالين.

«الزمن العابس» للسفير عبد الله بشارة، صورة مؤلمة وصفحة كالحة من تاريخ الهراوة العربية التي سطت بالقوة على موقع الحكمة الدبلوماسية والتعاطف والتآخي والخلق الحسن. من يريد أن يعرف لماذا وصلنا إلى هنا، يجب أن يقرأ لماذا لم تعد تُعرف الابتسامة منذ حل الزمن الجهيم.