//Put this in the section

الحكومة تعترف: “بريكسيت مدمر”.. جونسون يُجبَر على نشر سيناريوهات الخروج من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق

نشرت الحكومة البريطانية على مضض، الأربعاء 11 سبتمبر/أيلول 2019،  تصوراً لأسوأ التوقعات إذا انفصلت البلاد عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وقالت إنها قد تشهد تشابكات على طرق التجارة مع أوروبا، وتعطل إمدادات الأدوية والأغذية الطازجة، في الوقت الذي تنتشر فيه احتجاجات في مختلف أنحاء بريطانيا.

وتمثل التوقعات الواردة في تقرير بعنوان «عملية المطرقة الصفراء»، الذي تم إعداده قبل ستة أسابيع، بعد أيام فحسب من تولي بوريس جونسون رئاسة الوزراء، تمثل أساساً للتخطيط الحكومي للخروج دون اتفاق.




التداعيات المدمرة لبريكسيت دون اتفاق

ونُشرت هذه التصورات بناء على طلب نواب اتهموا حكومة جونسون بإخفاء التداعيات المدمّرة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وربما تزيد من حدة تبادل الاتهامات على الساحة السياسية، في وقت تقترب فيه بريطانيا من الموعد المحدد للانفصال، في 31 أكتوبر/تشرين الأول.

ورجَّحت الوثيقة أن يكون الاستعداد محدوداً على المستوى الشعبي ومستوى قطاع الأعمال، للانفصال دون اتفاق، لأسباب منها التشوش السياسي. ومن المحتمل أن تضطر الشاحنات في البداية للانتظار فترة تصل إلى يومين ونصف اليوم لعبور القنال الإنجليزي.

وقالت «ستقل إمدادات أنواع معينة من الأغذية الطازجة، وثمة خطر أن يحدث إقبال بدافع الخوف على الشراء، ما يتسبب في اضطراب الإمدادات الغذائية أو تفاقم هذا الاضطراب… وستحدث احتجاجات واحتجاجات مضادة في مختلف أنحاء بريطانيا» .

خلاف عنيف بين جونسون والبرلمان

ويقول جونسون إن بريطانيا ستنفصل عن الاتحاد الأوروبي في الموعد، سواء تم التوصل إلى اتفاق أم لا. وفي الأسبوع الماضي، أقرَّ نواب المعارضة الذين انتزعوا صلاحية تحديد خطة عمل البرلمان قانوناً يلزم جونسون بالسعي لطلب التأجيل إذا لم يتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد، درءاً للفوضى.

ومنذ ذلك الحين تم تعليق عمل البرلمان، وأصدرت محاكم قرارات متباينة عمّا إذا كان ذلك يحقّ لجونسون. ويقول رئيس الوزراء إنه يريد إجراء انتخابات عامة مبكرة للخروج من هذا المأزق.

ويقول خصومه إنهم لن يسمحوا له بالدعوة للانتخابات إلا بعد استبعاد خطر الخروج دون اتفاق.

وقالت الحكومة إن الوثيقة المسماة عملية المطرقة الصفراء، التي نُشرت يوم الأربعاء، تكشف عن أسوأ التوقعات فقط، وإنها اضطرت للاستعداد لكل الحالات الطارئة.

وقال الوزير مايكل جوف، المسؤول عن الاستعدادات للخروج دون اتفاق، إن الافتراضات الواردة في الوثيقة المؤلفة من خمس صفحات قيد المراجعة.

وقال حزب العمال المعارض إنّ الوثائق تؤكد المخاطر الشديدة التي ستصاحب الخروج دون اتفاق، وطالب بالدعوة لانعقاد البرلمان الموقوف لفحص تلك الوثائق، واتخاذ القرارات الضرورية لمنع الانفصال دون اتفاق.

الضرر سيلحق بالخدمات المالية ووظائف الشرطة

وتقول الوثيقة إنَّ تدفق حركة السير عبر القنال الإنجليزي قد تقل، بما يصل إلى 60% في اليوم الأول، وقد تصل أسوأ فترة اضطرابات إلى ثلاثة أشهر.

وقالت إن طوابير السيارات قد تؤثر على تسليم شحنات الوقود وتعطّل الإمدادات في لندن وجنوب شرق إنجلترا، وإن الإقبال على الشراء بفعل الخوف قد يتسبب في نقص المعروض في مناطق أخرى من البلاد.

ومن المحتمل أيضاً أن تتأثر الخدمات المالية وعمليات تبادل المعلومات بين الشرطة والأجهزة الأمنية.

وامتثل الوزير جوف بنشر الوثيقة، لطلب النواب، لكنه رفض طلباً منفصلاً بنشر نصيحة مستشاري الحكومة في تعليق عمل البرلمان.

وقضت محكمة اسكتلندية، يوم الأربعاء، بأن التعليق غير قانوني، مما تسبب في مطالبات بعودة النواب للعمل. وقضت محكمة أخرى في إنجلترا بأن القضاة لا يملكون سلطة التشكيك في قرار جونسون.

وسترفع القضيتان للمحكمة العليا الأسبوع المقبل للبتِّ في الأمر.