بوصعب: ضبط المعابر غير الشرعية بحاجة لتعاون مع الجيش السوري

اكد وزير الدفاع الياس بوصعب بعد جتماع امني مع قائد الجيش جوزاف عون والمدير العام لامن الدولة طوني صليبا، ان “حل قضية المعابر غير الشرعية سياسي” يتطلب “ترسيم الحدود مع سوريا والتعاون بين الجيش اللبناني والجيش السوري للحد من التهريب”.
وقال بوصعب “لقد اطلعت اليوم من قائد الجيش على امور عدة حول هذا الامر، كما اطلعت من جهاز امن الدولة على تفاصيل”، كاشفا أن “المعابر غير الشرعية لا تتخطى العشرة فقط”. أضاف “أود القول ان المعابر في الدول الكبرى لا يمكن ضبطها بالشكل الكامل، وبالنسبة لموضوع الحدود فهو أمر صعب جدا لا سيما وان المنطقة جبلية وواسعة جدا، كما هناك مناطق متداخلة بين سوريا ولبنان كمشاريع القاع وهي منطقة غير ممسوحة ومنطقة زراعية ونواجه فيها تهريبا للمنتجات الزراعية، ويجب اتخاذ قرارات سياسية في هذا الشأن”.
وتابع: “يمكن القول ان الجيش اقفل لغاية اليوم، اكثر من 140 معبرا، اي نحو 95 بالمئة من هذه المعابر، وهذا يعد انجازا للجيش. تفعيل المراقبة يستلزم اولا قرارا سياسيا ومن ثم تجهيزات اضافية للجيش، خصوصا وان المنطقة جردية ويصعب الوصول اليها، علما ان التهريب الذي يصل الى 2,5 مليار دولار لا يتم عبر المعابر غير الشرعية، وقد رفعت منذ شهر ايار الماضي الى مجلس الوزراء ملف خطة استراتيجية لضبط الحدود ولكنها لم تدرج على جدول الاعمال وقد طلبت مناقشتها، وهنا الدور الاكبر يجب ان تلعبه الجمارك والجيش وكل الاجهزة المعنية لضبط التهريب”.