تشرذم المعارضة وسيطرة الثنائي الشيعي حسما فوز مرشح «حزب الله»

حسم مصير المقعد النيابي عن قضاء صور الذي كان يشغله نائب «حزب الله» المستقيل نواف الموسوي لمرشح الحزب حسن عز الدين، بفعل انسحاب المحامية بشرى الخليل وقبلها دينا حلاوي من معركة غير متكافئة.

وانعدمت أجواء المنافسة في صور والقرى المحيطة بها، انطلاقاً من كون المرشحتين المنسحبتين معروف أساساً «انتماؤهما المعنوي» إلى «المقاومة»، كما تبين تصريحاتهما عبر وسائل التواصل الاجتماعي.




فالمرشحة بشرى الخليل انسحبت بعد لقائها، أول من أمس، نائب الأمين العام لـ«حزب الله» نعيم قاسم، «تلبية لرغبة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله»، كما صرحت، رغم تأكيدها أنها تحتل المرتبة الثانية في حب الناس لها بعد نصر الله.

أما المرشحة الثانية دينا حلاوي، فهي ترفض مبدأ منافسة مرشح الحزب، وأشارت قبل انسحابها إلى أنها تخوض المعركة باستقلالية تامة، وبررت على صفحتها الخاصة على «فيسبوك» سبب انسحابها بـ«الأحداث التي حصلت أخيراً، لا سيما العدوان الإسرائيلي وبرغبة من عائلتها منعاً لإتاحة أي فرصة للعب على وتر الانقسام الداخلي».

في المقابل، لم يَحْتَج مرشح الحزب إلى الترويج وحملات الدعاية، ويجمع أهالي المنطقة على فوزه لغياب المعركة المتكافئة والمنافسة الفعلية.

ولعل هذا الإجماع أسهم في لامبالاة الناخبين وسهل الفوز بالتزكية، بالإضافة إلى أسباب أخرى، أهمها سيطرة الثنائي الشيعي على الحياة السياسية في الجنوب اللبناني، سواء لجهة الخبرة في العمل الانتخابي أو لجهة القدرات المادية المتوفرة لدى الحزب وحركة «أمل»، مقابل «البدائية» لدى القوى المعارضة للثنائي الشيعي، في خوض العملية الانتخابية، والافتقار إلى القدرات المادية أو تقديم الخدمات لأهالي صور وقضائها.

ويقول أحد المعارضين للثنائية الشيعية والمتحفظ على ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»: «منذ 30 عاماً اشتغل الحزب والحركة على حصر التمثيل الحزبي والبرلماني والوزاري بجماعتهم. وأجبروا الناس على عدم التدخل في الشأن العام بأساليب التخويف والتخوين. بالإضافة إلى تشرذم اليسار والتحاقه بالنظام السوري. لكن هذا لا يلغي الاعتراض الذي ظهر إلى العلن على واقع الفساد الذي تسلل إلى أوساط الحزب بعد حركة أمل».
ويوضح حسين عز الدين من «حملة صور المستقلة»، التي عجزت لأسباب مالية عن ترشيح أحد الناشطين فيها: «كنا نتمنى أن نخوض معركة موقف. فنحن لم نتمكن من توحيد القوى المعارضة وحثها للاتفاق على مرشح واحد حتى لا تمر الانتخابات بالتزكية لمرشح الحزب».

أما حسين عطايا، رئيس جمعية «انهض» الاجتماعية الذي أعلن ترشيحه ثم تراجع عنه، فيقول: «إذا توحدت المعارضة، يمكنها أن تحدث فرقاً في المجلس النيابي المقبل الذي سينتخب رئيس الجمهورية. لكن الواقع أن المعارضات لا تتوحد ولا تعمل خارج موسم الانتخابات. ولا تضع خططاً بعيدة المدى. أما نحن كمجموعة، فنعمل منذ اليوم باتجاه تحقيق اختراق في انتخابات 2022. والمفروض أن تنشط المعارضة على مستوى لبنان وليس فقط في الجنوب أو ضد حزب الله».